مستخدم بالتعاضدية : من يريد رأس عبد المولى عبدالمومني القيادي الاتحادي والنقابي الفيدرالي

مستخدم بالتعاضدية  : من  يريد رأس عبد المولى عبدالمومني  القيادي الاتحادي والنقابي الفيدرالي

مستخدم بالتعاضدية:

كثر الحديث مؤخرا عن التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية وعن رئيسها عبد المولى عبد المومني في صحافة الرصيف، التي لا تخجل من توالي تسديد الضربات والرصاصات الفارغة من أي محتوى، بحيث تريد جعل التعاضدية ورئيسها رأس الفساد بهذا الوطن، كأنه الناهب الاول لخيرات البلاد والعباد، في إغفال واضح وصارخ لدوره التاريخي في تجفيف منابع الريع داخل المؤسسة بعد الافلاس التام الذي عرفته في عهد سابقه الفراع الذي خرج بالبراءة بقدرة قادر رغم نهب 117 مليار،

اليوم ندرك حجم المؤامرة في حق هذا الرجل الذي سار  بالتعاضدية من الافلاس إلى النجاح بل إلى الفائض بالأرقام الذي يتجاوز عشرين مليار في ترشيد تام للنفقات وحرص شديد على أموال المنخرطين وتجويد للخدمات،

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة من له المصلحة في الإطاحة بالرجل رغم شهادة القاصي والداني بنزاهته بالتقارير الوطنية والدولية و أيضا لغة الأرقام، مثل الجمعية الدولية للحماية الاجتماعية و تقرير مؤسسة الوسيط الأخير خير دليل على المسار الناجح الذي خطه الرجل لهذه المؤسسة الاجتماعية؟؟؟،

ثم من له المصلحة في تسريب معطيات حول قضايا مفبركة هدفها الوحيد النيل من سمعة الرجل رغم أن من يقوم بالتسريبات مستبعد أن يكون أحد مستخدمي التعاضدية، وبالتالي هنا العلامات الاستفهامية تطرح بإلحاح ” الفاهم يفهم والقاري يتهجى” ؟؟؟،

من لديه غيرة على هذا القطاع فليتفضل بالحديث عن العجز الذي يعرفه الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي والذي تتغاضى عنه هذه المنابر المتخصصة فقط في النيل من التعاضدية والتشهير بها وبرئيسها وبمستخدميها، عبد المولى عبد المومني رئيس منتخب بقوة القانون، وليس كمن بقي مديرا على الكنوبس وهو تجاوز سن التقاعد 68 سنة، وهنا أأ  قدم نصيحة لتلك المنابر المعروفة، حبذا لو تفضلوا بالبحث عن سر تمديد الرئيس عدنان فوق القانون، وعن إعفاء السيدة بالموارد البشرية بالكنوبس والتي تمت إزالتها لأنها لم تتوصل بقرار التمديد، ولم يتوصل عدنان بأجرته الشهرية لشهري ماي ويوليو، وقد أدت ضريبة نزاهتها والتزامها بالقانون، لكن جنون العظمة أدى بصاحبه لتنحية المسؤولة عن الموارد البشرية في تحد صارخ للقانون.

رابط مختصر
2018-09-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس