إدريس وهيب – و كمال العفو: رغبة المواطنين والمواطنات في التغيير لا يمكن أن تتبلور على أرض الواقع دون مشاركة مكثفة يوم 07 أكتوبر 2016 .

Adminآخر تحديث : الإثنين 3 أكتوبر 2016 - 5:45 مساءً
إدريس وهيب – و كمال العفو: رغبة المواطنين والمواطنات في التغيير لا يمكن أن تتبلور على أرض الواقع دون مشاركة مكثفة يوم 07  أكتوبر 2016 .

محمد أوشريف :

يقود الحملة الانتخابية للائحة «السنبلة» لحزب الحركة الشعبية تحت شعار « إلتزام من أجل المغرب » بالدائرة الانتخابية إقليم مولاي يعقوب فاس، ثلة من الشباب المناضلين المؤمنين بحتمية التغيير وضرورة الانخراط في مساره، ويتعلق الأمر بوكيل اللائحة إدريس وهيب ، ووصيفه عبدالحق جلال ، والتاني بلائحة الشباب ” الشاب كمال العفو ” بالإضافة إلى أعضاء الفرع المحلي للحزب بمولاي يعقوب. 20161003_113927 واستطاعت لائحة «السنبلة» بالدائرة الانتخابية مولاي يعقوب ، أن تخلق التميز خلال الأيام الأولى للحملة الانتخابية، فقد وصف العديد من المتتبعين من الفعاليات المحلية لائحة «إلتزام من أجل المغرب » لحزب الحركة الشعبية بإقليم مولاي يعقوب ب «المتميزة» من حيث طبيعة المرشحين وأيضا من حيث رغبة الفرع الإقليمي لحزب الحركة الشعبية في تجديد النخب السياسية على مستوى تمثيلية الإقليم بالمؤسسة التشريعية. 20161003_114239 وعبر عن هذا التجاوب مع لائحة «السنبلة» الكثير من المواطنين الذين التقتهم «حدث بريس» بالجماعات الترابية لإقليم مولاي يعقوب و بالخصوص جماعة عين الشقف منطقة الأندلس ورأس الماء ، حيث أكد العديد منهم عن رغبتهم في التغيير إلى درجة أن أحد شباب الإقليم علق قائلا «إن إقليم مولاي يعقوب يستحق التغيير، وأنها ليست حكرا على فئة بعينها تعودنا رؤيتها في كل استحقاق انتخابي، وكأن أمهات هذا الإقليم لم تلد سواهم» ولم يفت هذا الشاب الثناء على طريقة الحملة الانتخابية التي تقودها لائحة «السنبلة» والتي وصفها ب «النظيفة» وبمستوى المرشحين الذين يعتمدون أسلوب الحوار والإقناع مع الساكنة ومع مواطني ومواطنات الدائرة الانتخابية لمولاي يعقوب، بخطاب واقعي ومتزن بعيدا عن الشعارات الديماغوجية.

وذكر إدريس وهيب وكيل لائحة «السنبلة» أن انطباع ساكنة إقليم مولاي يعقوب وتجاوبها مع مرشحيها، يعكس بوضوح رغبة المواطنين والمواطنات في إحداث تغيير حقيقي، على مستوى الإقليم وعلى مستوى المؤسسة التشريعية، مشيرا في تصريح ل ” حدث بريس “، إلى أن هذه الرغبة يجب أن تتحول إلى واقع ملموس، وذلك لن يحقق إلا بفعل مشاركة قوية ومكثفة يوم الجمعة 07 أكتوبر2016 ، لفرز النخب السياسية الحاملة للمشروع الحداثي الديمقراطي والمؤمنة بالتغيير، وأضاف وكيل لائحة «السنبلة» بمولاي يعقوب أن المشاركة المكثفة لمواطني الإقليم بشبابهم ونسائهم ورجالهم، هي السبيل الوحيد للقطع مع أساليب الماضي، والتجاوب مع إرادة التغيير التي عبر عنها الشباب المغربي وتجاوب معها الدستور الجديد الذي أسس لمغرب الحداثة والتقدم الاجتماعي. 20161003_114154 وأوضح وكيل لائحة «السنبلة» في نداء موجه إلى ساكنة الدائرة الانتخابية لإقليم مولاي يعقوب ، أن «العزوف والتهاون ليس أسلوبا لتصحيح الانحرافات والتسيب، ولهذا نركز على مسؤولية الناخبات والناخبين في مواجهة المفسدين والانتهازيين والمرتشين، من أجل فرض إرادة الناخبين في انتخاب مؤسسات ديمقراطية، لأن التخلي عن هذه المهمة لن يخدم أبدا الديموقراطية ولا مصلحة المواطنين، وسيشكل تقهقرا سياسيا، وتراجعا عن تعميق العمل الديمقراطي في مجتمعنا»، مؤكدا على أن لائحة «السنبلة » تستحق ثقة ساكنة الإقليم لأنها تسعى لزرع دينمامية جديدة وفتح باب الأمل وتؤسس للتغيير والكرامة، وقطع الطريق على تجار الانتخابات وعلى كل من أفسد الممارسة الديمقراطية ببلادنا وفي هذا الإقليم العتيد الزاخر بزخمها النضالي.

وأكد كمال العفو مرشح لائحة الوطنية للشباب «السنبلة» في ندائه لساكنة الدائرة الانتخابية مولاي يعقوب ، على أن مرشحي لائحة «السنبلة» بهذه الدائرة، والفعاليات الملتفة حولهم، عازمون على تنفيذ الأهداف المسطرة في البرنامج الانتخابي الوطني برسم الولاية التشريعية ، عبر الاعتماد على منهجية الديمقراطية المشاركاتية، التي تجعل المواطن مشاركا أساسيا وفاعلا محوريا، وباعتبارها الأساس المتين لكل ديمقراطية متطورة، والرافعة القوية للمشاريع المجتمعية الحقيقية.

كما قاد الشاب كمال العفو مرشح لائحة الشباب ” السنبلة ” بمعية وكيل لائحة إقليم مولاي يعقوب ” إدريس وهيب ” ووصيفه و مناضلي ومناضلات ومتعاطفي حزب الحركة الشعبية بكل مناطق التابعة لجماعة عين الشقف حملة إنتخابية نظيفة مشيا على الأقدام يسعى من خلاله للقطع مع تلك الأشكال النمطية التي تدار بها الحملات الإنتخابية وذلك بمركز عين الشقف دائرة الأندلس إقليم مولاي يعقوب والمتزامن مع السوق الأسبوعي ليوم الإثنين.

تركت الحملة طابعا متميزا لحزب الحركة الشعبية ،بهذه الدائرة الانتخابية، وساهم البعد التواصلي مع المواطنين والمواطنات بشكل مباشر مع مرشحي الحزب، في أبراز مقومات مناضلي ومناضلات حزب الحركة الشعبية وتجاوبهم مع تطلعات ساكنة إقليم مولاي يعقوب في التغيير وفي تجديد النخب وتشبيبها, و جعلوا من الحملة الانتخابية فرصة للقاء والتواصل مع المواطنين لشرح برنامج حزب الحركة الشعبية ورؤيته للإصلاح والتغيير كقضية جوهرية ومحورية لمغرب ما بعد دستور 2011.

رابط مختصر
2016-10-03 2016-10-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin