اكتشاف بقايا عظام إنسان تفوق 300 ألف سنة بالمغرب

Adminآخر تحديث : الخميس 8 يونيو 2017 - 10:40 مساءً
اكتشاف بقايا عظام إنسان تفوق 300 ألف سنة بالمغرب

قام فريق دولي بإشراف كل من ذ. عبد الواحد بن نصر عن المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث التابع لوزارة الثقافة والإتصال، وذ. جان جاك يوبلان (Jean Jacques Hublin)  عن معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا المتطورة بألمانيا (Max Planck, Leipzig, RFA)  إماطة اللثام عن بقايا عظام إنسان ينتمي لفصيلة الإنسان العاقل البدائي، مرفوقة بأدوات حجرية ومستحثات حيوانية بموقع جبل إيغود ( إقليم اليوسفية، جهة مراكش-تانسيفت).

وقد تم تحديد تاريخ هذه المعتورات بحوالي 300000 سنة قبل الحاضر وذلك بواسطة التقنية الإشعاعية لتحديد العمر، وبالتالي فإن هذه العظام تعد أقدم بقايا لفصيلة الإنسان العاقل المكتشفة إلى يومنا هذا، حيث يفوق عمرها عمر أقدم إنسان عاقل تم اكتشافه إلى الآن بحوالي 100000 سنة. وتشكل هذه الاكتشافات موضوع مقالين يتضمنهما عدد يوم 8 يونيو 2017 من مجلة “Nature”.

وعرف موقع جبل إيغود منذ ستينيات القرن الماضي إذ أنه مدنا ببقايا إنسان وأدوات تعود إلى “العصر الحجري الوسيط”. لكن القراءة الأولية لهذه اللقى ظلت محل لبس لسنوات بسبب عدم دقة عمرها الجيولوجي. وبفضل الحفريات الأخيرة التي تمت مباشرتها منذ سنة 2004 فإن البقايا الجديدة التي تم اكتشافها وتأريخها تجعل من موقع “جبل إيغود” أقدم وأغنى موقع يرجع “للعصر الحجري الوسيط ” بإفريقيا والذي يوثق للمراحل الأولى لتطور الإنسان العاقل.

وقد تم العثور رفقة هذه المعتورات على بقايا حيوانات خاصة الغزال وأدوات حجرية مصنوعة من حجر الصوان الذي تم استقدامه إلى الموقع.

المصدر - وكالات
رابط مختصر
2017-06-08 2017-06-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin