التحسيس بأهمية تنمية الطفولة المبكرة

التحسيس بأهمية تنمية الطفولة المبكرة

نظمت عمالة فاس أول أمس الخميس 01 نونبر الجاري لقاء للتحسيس بأهمية تنمية الطفولة المبكرة كونها رافعة أساسية لمعالجة التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية والمجالية.

وعرف اللقاء المندرج في إطار الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة الممتدة من 21 أكتوبر الى 4 نوفمبر المقبل، مشاركة ممثلي المصالح اللاممركزة والمنتخبين وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص وتناول مجموعة من النقاط المرتبطة بالطفولة المبكرة.

وفي كلمته الافتتاحية أكد السعيد زنيبر والي جهة فاس مكناس عامل عمالة فاس على أهمية الاستثمار في الرأسمال البشري للطفل عبر الرعاية الصحية الكافية والتغذية الجيدة وتوفير البيئة الملائمة للتعلم المبكر مما يمكنه من تملك الوسائل والأدوات الضرورية لمواجهة تحديات الغد.

وأوضح أن المملكة حققت منذ عقود مجموعة من المنجزات في العديد من المجالات التي تساهم في تنمية الطفولة المبكرة ولاسيما في المجال الصحي من خلال العمل على تعميم التلقيح وتقليص معدلات وفيات الآمهات والأطفال.

غير أنه أضاف أن هناك فوارق كبيرة مسجلة بين المناطق الحضرية القروية فعلى سبيل المثال يبلغ معدل الوفيات لدى الأمهات على المستوى الوطني 72 حالة لكل مائة ألف ولادة حية بينما يبلغ هذا المعدل في المناطق الحضرية 45 حالة وفاة مقابل 111 حالة وفاة في المناطق القروية مما يمثل فارقا يفوق الضعف والشئ نفسه ينطبق على العديد من المؤشرات الأخرى.

وأضاف السيد زنيبر أنه يتعين على الجميع كسلطات عمومية ومنتخبين وفاعلين جمعويين وقطاع خاص رفع هذا التحدي عبر ضمان إلتقائية جيدة بين تدخلات الفاعلين لمزيد من الفعالية وإيلاء اهتمام خاص بجودة الخدمات المرتبطة بهذا المجال وإرساء آليتي التتبع والتقييم أثناء إعداد المشاريع.

وتطرق الى ما قامت به المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في هذا المجال، وعلى الخصوص برمجة تعميم تعليم أولى ذي جودة في العالم القروي حيث سيتم في أفق سنة 2023 بناء وتأهيل أكثر من 15 ألف وحدة للتعليم الأولي وإرساء نظام للصحة الجماعاتية من خلال تزويد المؤسسات الصحية بالمعدات الطبية وشبه الطبية وحسين الخدمات على مستوى دور الأمومة، والعمل على التفعيل التدريجي للوسطاء الجماعاتيين.

يذكر أن مرحلة الطفولة الصغرى تمتد الى ست سنوات حيث ينمو فيها دماغ الطفل بنسبة 80 في المائة وتكون قابلية التعلم لديه في أوجها مما يقتضي ضرورة استغلال هاته الفترة لضمان انفتاح الطفل.

وتم التأكيد خلال هذا الاجتماع على أن تنمية الطفولة المبكرة تمر عبر سلوكيات بسيطة لكنها جد مؤثرة ما يتطلب ضمان التتبع الطبي والتغذية الجيدة للمرأة الحامل وتشجيع الرضاعة الطبيعية بشكل حصري طيلة الستة أشهر الأولى للطفل.

كما تم التأكيد على ضرورة ضمان التتبع الطبي والتغذية الجيدة للطفل والعمل على انفتاحه وتفتق مواهبه عبر اللعب والتفاعلية وتعميم التعليم الأولى الجيد وادماج الآباء في العملية التربوية. يذكر أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعمل مع شركائها على إنجاز إجراءات هادفة من بينها العمل على إحداث نظام للصحة الجماعاتية وتعميم عرض التعليم الأولى الجيد في المجال القروي وكذا القيام بحملات توعوية لتغيير السلوكيات نحو الأفضل.

وتميز اللقاء بتقديم عرض حول “لماذا الاستثمار في رأس المال البشري” بالإضافة لزيارة وحدة للتعليم قبل المدرسي في منطقة لحريشـة بسيدي حرازم.

المصدر - و م ع
رابط مختصر
2019-11-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin