التعاضدية العامة تساهم في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية وتحدث وحدة إدارية واجتماعية وصحية بإقليم كلميم

التعاضدية العامة تساهم في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية  وتحدث وحدة  إدارية واجتماعية وصحية بإقليم كلميم

أشرف كل أنس الدكالي وزير الصحة، محمد الناجم أبهى والي جهة كلميم واد نون، عبدالمولى عبدالمومني رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، وذلك بحضور رئيس المجلس الإقليمي وبرلمانيي الجهة وممثلي المصالح الخارجية وعضو المجلس الإداري ومناديب التعاضدية العامة بذات الجهة، على تدشين وحدة إدارية واجتماعية وصحية بإقليم كلميم،

هذا وستضم هذه الوحدة، وحدة إدارية، وعيادة الفحوصات الطبية التي ستشتمل على تخصصات طب أمراض العيون، أمراض القلب والشرايين، أمراض النساء والتوليد، عيادة طب الأسنان، مختبر الأسنان ووحدة لبيع النظارات، هذا وقد لقيت  هاته الوحدة ذات الطابع الاجتماعي استحسان كل من وزير الصحة ووالي الجهة،

وحسب تصريح عبدالمولي عبدالمومني رئيس التعاضدية العامة، فإن هاته الوحدة،  ستعمل على تقريب الخدمات الإدارية والصحية والاجتماعية لفائدة منخرطات ومنخرطي التعاضدية وذوي حقوقهم المتواجدين بالأقاليم الجنوبية والبالغ عددهم 2000 منخرط، كما سيستفيد كذلك من خدماتها 4000 منخرط(ة) من التعاضديات الشقيقة ، وستخفف عنهم عناء التنقل والسفر  والمصاريف الزائدة للمدن الكبرى قصد الإستشفاء، وذلك تماشيا مع التوجيهات الملكية الرامية إلى ترسيخ الجهوية المتقدمة، وكذا الانخراط في النموذج التنموي الجديد الذي أعطى إنطلاقته صاحب الجلالة يضيف السيد عبدالمولى عبدالمومني،

وتابع عبدالمولى عبدالمومني قائلا، أن افتتاح هاته الوحدات الطبية، يدخل في إطار تعزيز التواجد الجغرافي والصحي للتعاضدية العامة بالأقاليم الجنوبية، وذلك في إطار تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية في الولوج للخدمات الصحية، وتسهيل الولوج للعلاج والتطبيب لفائدة المنخرطات والمنخرطين وذوي حقوقهم، وذلك في انسجام تام مع توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس الواردة في خطاب العرش الأخير،

وحسب ذات المتحدث، فإن التعاضدية العامة تعمل جاهدة لقريب الخدمات الإدارية والإجتماعية والصحية من المنخرطين عبر ربوع المملكة، لجعل الجميع يستفيد على قدم المساواة تحقيقا للأهداف المتمثلة في ضمان المساواة وتحقيق الإنصاف بالنسبة لجميع المنخرطين، باعتبارها أداة فعالة من أدوات العدالة الإجتماعية ومحاربة الفوارق، مادام أن جميع المنخرطين يؤدون نفس الإشتراكات أينما كان مقر سكناهم، وهو التوجه الذي تسير عليه بلادنا وينص عليه الفصل 31 من دستور 2011 يضيف السيد عبدالمولى عبدالمومني،

هذا وتجدر الإشارة إلى أن جريدة حدث بريس سبق لها أن واكبت إشراف رئيس التعاضدية العامة على  افتتاح وحدات إدارية واجتماعية وصحية بكل من: الداخلة، العيون، السمارة، بوجدور وطانطان.

 

رابط مختصر
2018-11-09 2018-11-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس