العرض ما قبل الأول لفيلم “نوح لا يعرف العوم” للمخرج رشيد الوالي

العرض ما قبل الأول لفيلم “نوح لا يعرف العوم” للمخرج رشيد الوالي

كان عشاق الفن السابع، ليلة أمس الاثنين بالمركب السينمائي ميغاراما بالدار البيضاء، على موعد مع العرض ما قبل الأول للشريط السينمائي الجديد “نوح لا يعرف العوم” الذي هو من إنتاج وإخراج الفنان المغربي رشيد الوالي.

وبالمناسبة أكد رشيد الوالي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا العمل الإبداعي، الذي سيشرع في عرضه ابتداء من يوم 11 أبريل الجاري بمختلف القاعات السينمائية عبر المملكة، هو ثاني فيلم يخرجه ، مبرزا أنه يختلف على كافة المستويات بالمقارنة مع فيلمه الأول “يما”، المصور ما بين 2011 و2013 ما بين المغرب وكورسيكا، سواء من حيث التيمة أو الشكل أو طريقة التصوير.

وأشار إلى أن محتوى هذا الفيلم، الفائز أخيرا بجائزة أحسن موسيقى في المهرجان الوطني 19 لفيلم طنجة، يمرر رسالة تحسيسية ينصب موضوعها أساسا حول الإعاقة وزنا المحارم، مبرزا أن ملابساته مستوحاة من صميم الواقع وهي تعكس إحدى الجوانب الانسانية والاجتماعية التي تمت معالجتها في قالب فني.

وتحكي اطوار هذا الشريط السينمائي على مدى 90 دقيقة قصة الطفل “عطيل” المولود بدون ذراعين وهو يعيش في كنف والده “نوح” الذي فقد زوجته غرقا في النهر. وقد استمر الهدوء في حياتهما الى أن جاءت صديقة ابنه “جمانة” مستنجدة بنوح عقب وضعها حدا لحياة زوج أمها شيخ القبيلة الذي أقدم على اغتصبها، مما اضطر الاطراف الثلاث إلى سلك مسار الهروب من قفص الاتهام بجريمة قتل.

وقد كان وراء تشخيص الأدوار الرئيسية لهذا الفيلم، الذي كلف رشيد الوالي ورفيق دربه عدنان موحجة نحو 3 سنوات من كتابة السيناريو، نخبة من الفنانين المتميزين من بينهم على الخصوص فاطمة الزهراء بلدي ورشيد الوالي وسعيدة باعدي وفاطمة عاطف ويحيى الوالي وجمال الدين الدخيسي وهشام الوالي.

وللإشارة فقد سبق للفيلم “نوح لا يعرف العوم” أن مثل المغرب في 14 مارس الماضي من بين 25 دولة مشاركة في المهرجان الفرونكفوني الذي نظمت نسخته التاسعة بعاصمة جنوب إفريقيا. كما وقع عليه الاختيار من أجل المشاركة في المسابقة الرسمية للفيلم الفرانكفوني بالعاصمة الايطالية روما.

 

رابط مختصر
2018-04-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin