المتصرفون والكونفدراليون  بآسفي يعتبرون اعتقال المتصرف الحسن التويربي تعسفيا ويدعون إلى التضامن معه وإطلاق سراحه

المتصرفون والكونفدراليون  بآسفي يعتبرون اعتقال المتصرف الحسن التويربي تعسفيا ويدعون إلى التضامن معه وإطلاق سراحه

أصدر المكتب الإقليمي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بآسفي يوم الإثنين 21 دجنبر 2020 بيانا أعلن من خلاله عن تضامنه المطلق واللا مشروط مع المتصرف الحسن التربي  الذي تم اعتقاله حسب ذات البيان الذي توصلنا بنسخة على خلفية شكاية كيدية بتهمة الضرب والجرح،

وأدان المتصرفون بآسفي ما وصفوه بأسلوب الابتزاز والتحايل من طرف صاحب الشكاية لأجل الاستيلاء على حق غير مشروع، وطالبوا المحكمة باعتماد شهود النفي ومحضر المفوض القضائي كأدلة ضد المشتكي في جلسة الخميس 24 دجنبر 2020، كما طالبوا حسب ذات البيان بإطلاق سراح زميلهم الحسن التربي دون قيد أو شرط، وطالبوا أيضا بعدم استخدام القضاء كآلية لضرب المناضلين وتغيير الحقائق.

هذا وطالب المكتب الإقليمي للاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة بآسفي كذلك من الهيئات الحقوقية والنقابية والجمعوية وجمعيات المجتمع الترافع من أجل قضية عادلة عنوانها التواطؤ من أجل الزج بالمناضلين داخل السجون، كما وجهوا دعوتهم لكل الغيورين إلى الحضور يوم الثلاثاء 22 دجنبر 2020 و الخميس 24 دجنبر 2020 من اجل الدعم والمؤازرة أمام المحكمة الابتدائية على الساعة العاشرة صباحا.

نشير كذلك إلى أن النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض فرع آسفي ( الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ) بدورها اعتبرت من خلال بيان صادر عنها، اعتقال الحسن التربي العضو بمكتبها النقابي  والذي يشغل أيضا مهمة كاتب عام لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي ومتقاعدي جماعة آسفي، بمثابة فضيحة بمدينة آسفي وعبرت عن استغرابها الشديد لاستبعاد شهود النفي ولعدم السماح بالسراح المؤقت لموظف له وضع اعتباري داخل المدينى ويتوفر على جميع الضمانات القانونية المطلوبة والاكثر من ذلك أنه لا يوجد في حالة تلبس.

رابط مختصر
2020-12-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

hadat press