المجتمع المدني بإسبانيا في مواجهة ” الإسلاموفوبيا “

المجتمع المدني بإسبانيا في مواجهة ” الإسلاموفوبيا “
محمد الضاوي

تنظم الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين بمدينة مالقة الإسبانية الأسبوع المقبل وعلى مدى ثلاثة أيام 24 و 25 و 26 نوفمبر المؤتمر الوطني الثاني حول ” تفكيك الإسلاموفوبيا ” عبر الأنترنت، من أجل توفير الأدوات التي تمكن المجتمع من التعرف على المواقف والسلوكيات المعادية للإسلام والرد عليها ومنعها، وذلك بسبب ما تشهده الدول الأوروبية عموما في السنوات الأخيرة من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا بشكل ملفت وسريع ، مما أثار قلقا وتخوفا كبيرين بين أفراد الجالية المسلمة المقيمة بأقطار القارة العجوز، وتعتبر إسبانيا من بين الدول التي تحتضن نسبة مهمة من المسلمين المقيمين على أرضها ، والتي تعرف تزايدا ملحوظا لتلك الظاهرة.

سيتم تحليل هذه المشكلة من وجهات نظر مختلفة ،عبر مداخلات خمسين خبيرا من مختلف أنحاء إسبانيا والدول الأروبية ، بالإضافة إلى شهادات الأشخاص المتضررين ، الذين سيشاركون قضاياهم لإبراز وزيادة الوعي حول أهمية مكافحة هذه المشكلة الاجتماعية، مع تسجيل أزيد من 400 شخص لمتابعة المؤتمر عبر البث المباشر.

وقد أصدرت الجمعية لحد الآن 142 شجبا للإسلاموفوبيا ، بعد تلقيها خلا العام الجاري عددا كبيرا من طلبات الشكاوى من مجتمعات مستقلة مختلفة: الأندلس وأراغون وكاتالونيا وقشتالة ومدريد وإكستريمادورا وكانتابريا، تمثلت في الاعتداءات اللفظية والجسدية ، والتهديدات بالقتل ، والطرد من الأماكن العامة أو التمييز في مكان العمل.

رابط مختصر
2020-11-19 2020-11-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin