المستشفى الإقليمي بميسور يرفض تقديم الإسعافات لأم المعتقل خالد بنعزوز لهذه الأسباب

المستشفى الإقليمي بميسور يرفض تقديم الإسعافات لأم المعتقل خالد بنعزوز لهذه الأسباب

كشف السيد عبدالعالي زريف والدة الطالب الجامعي خالد بنعزوزي، دخلت في اعتصام أمام مقر قيادة بني تجيت بإقليم، منذ اعتقال إبنها لأسباب لها علاقة بنشاطه داخل الساحة الجامعية ظهر المهراز بفاس،وأضاف أن السلطة المحلية ببني جيت حاولت مرارا فض اعتصام أم المعتقل، إلا أنه تعذر عليها ذلك نظرا لتحصين المعتصم من طرف مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان،

وحسب ذات المتحدث، فإن والدة المعتقل خالد بنعزوزي، وأمام التأخر في النطق بالحكم، قررت الدخول في إضراب عن الطعام، إلا أنه وبعد مرور أربعة أيام، فوجئ الجميع مساء يوم الخميس 15 نونبر 2018، بوجود أم المعتقل وفراشها ملقاة في مكان بعيد عن موضع إعتصامها وهي تنزف دما جراء الجراح التي أصيبت بها في جبهتها ومؤخرة رأسها يضيف السيد عبدالعالي زريف،

وحسب ذات المتحدث، فقد تم نقل أم المعتقل إلى  المركز الصحي ببني تجيت بإقليم فجيج، ومن تمة إلى مستشفى تالسينت الذي يبعد بحوالي 30 كيلومترا، إلا أنه تم إرجاعها مجددا  إلى نفس المركز الصحي،  ليتم نقلها بعد ذلك إلى المستشفى الإقليمي بمدينة ميسور،  وأن هذا المستشفى لم يقدم لها الإسعافات الضرورية وذلك بأمر من باشا المدينة يقول السيد عبدالعالي زريف، ليتم بعد ذلك إعادتها إلى مستشفى بوعرفة،

وقد صرح السيد عبدالعالي زريف أن  ” مثل هذه الممارسات تمثل عبثا واضحا و استهتارا مفضوحا بحياة المواطنين ، و خرقا سافرا لالتزامات الدولة المغربية   في مجال حقوق الإنسان ، إذ  من حق كل مواطن أن يتمتع بالرعاية الصحية دون تميز و بعيدا عن الاعتبارات السياسية و الدينية و العرقية … ، و مناهضة كل ما من شأنه أن يتسبب في توهين أو إحباط تمتع أي مواطن بالتطبيب و التمييز ضده في ميدان الرعاية الصحية دون أن ننسى النصوص القانونية التي تنص على عقوبة من يمتنع عن تقديم مساعدة لإنسان في حالة خطر” ،

وأضاف أيضا : ” يختار بعض المسؤولين بميسور الهروب إلى الأمام عبر الإدعاء أن المعنية بالأمر قدمت من إقليم آخر، و لكن هذا الإدعاء له ما يفنده ، فهناك العديد من المرضى بإقليم بولمان و غيره من الأقاليم  الذين يتوجهون إلى المستشفى الجهوي بمدينة الرشيدية و يتم استقبالهم و إجراء اللازم،

إن هذه الممارسة تضع على عاتق كل الحقوقيين  البحث في الموضوع و توجيه مراسلات في هذا الشأن إلى باشا ميسور  و كذا عامل اقليم بولمان لوضعهم أمام التزاماتهم بشأن حماية أرواح المواطنين،

كما أهيب بكل المنظمات الحقوقية بمتابعة الملف و فضح هذه الممارسات المستهجنة و من يقف وراءها “،

وفي الأخير ناشد السيد عبدالعالي زريف جميع المنظمات الحقوقية بمتابعة الملف و فضح هذه الممارسات المستهجنة و من يقف وراءها .

رابط مختصر
2018-11-17 2018-11-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس