المهرجان الوطني لفنون الشارع بفاس يخطف الأضواء في نسخته الخامسة

المهرجان الوطني لفنون الشارع بفاس يخطف الأضواء في نسخته الخامسة
حدث بريس الاخبارية-فاس رشيد دويري علوي

فن الشارع هو شكل من أشكال العمل الفني الذي يتم عرضه في مجتمع على المباني والشوارع المحيطة به، وغيرها من الأسطح التي يتم مشاهدتها بشكل عام. تأتي العديد من الأمثلة على شكل فن حرب العصابات، والذي يتكون من إلقاء بيان عام حول المجتمع الذي يعيش فيه الفنان. انتقل العمل من بدايات الكتابة على الجدران والتخريب إلى أساليب جديدة حيث يعمل الفنانون  الذين يختارون الشوارع كمعرض للصور في كثير من الأحيان القيام بذلك بقصد الاتصال مباشرة مع الجمهور بوجه عام ، والتي تكون خالية من الحدود حيث يقدم فنانو الشوارع في بعض الأحيان محتوى ذات صلة اجتماعيا يملؤه قيمة جمالية، لجذب الانتباه لقضية ما ، وكثيرا ما يسافر الفنانين بين البلدان لنشر تصاميمهم في الشوارع ، وكذلك لكسب انتباه الإعلام والعالم أو حتى للعمل التجاري. 

ولاية فاس العاصمة العلمية للمملكة شهدت النسخة الخامسة للمهرجان الوطني لفنون الشارع تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و المنظم من طرف وزارة الثقافة و الاتصال-قطاع الثقافة بشراكة مع مجلس جهة فاس مكناس والذي شهدته شوارع فاس  على مدة ثلاث أيام .

هذا و قد سعى منظموا هذا الموعد الثقافي الذي قدمت خلاله فرق فنية شبابية ومجموعات فلكلورية من مختلف جهات المملكة وصلات غنائية وموسيقية، إلى أن يصبح المهرجان فضاء لتشجيع وتثمين الثقافة المغربية المعاصرة. كما كان الهدف من  هذه التظاهرة الثقافية  دعم المواهب الشابة لإبراز مؤهلاتها الإبداعية في مختلف الأساليب الفنية المختلفة ومواكبة الاتجاهات الموسيقية والغنائية   إلى خلق جو من الفرجةالمتعة لساكنة ولاية فاس.

وتميزت  فقرات هذا المهرجان بتقديم عروض مسرحية وحكايات شفهية وحصص تدريبية في فن الكاريكاتير لفائدة شباب وأطفال المدينة.

و يهدف المهرجان الوطني لفنون الشارع في دورته الخامسة على التوالي إلى التعريف بالأشكال التعبيرية لمختلف فنون الشارع، ومميزاتها وتنوعها في الأداء، و تعدد روافدها. كما يروم تثمين الثقافة المغربية، بأشكالها التراثية والمعاصرة، وتقريبها من جمهور مدينة فاس وزوارها، ودعم الطاقات الشابة.

و استهل  المهرجان باستعراض موكب الكرنفال الذي انطلق في اليوم الأول من حديقة دار الثقافة بمشاركة مجموعة من الفرق الفنية، المحلية و الوطنية التي حلت من ربوع المملكة.

و استمرت الدورة في اليوم الثاني  بفقرات تجمع بين عرض لفن الكاريكاتور برواق محمد القاسمي، وبعروض تتماشى مع كافة شرائح المجتمع، من خلال فضاءات كفضاء الشباب بشارع (الحسن الثاني)قبالة فندق بارسيلو، وفضاء فن الحلقة والفلكلور بساحة (فلورانس)، وفضاء المسرح بقبالة محكمة الاستئناف،فضاء فنون السرك و فضاء العروض الفردية بمشاركة فنانين من الدار البيضاء,الرباط و فاس  فضلا عن حديقة دار الثقافة التي تستضيف فقرات تربوية وترفيهية للأطفال.

ليسدل الستار في اليوم الثالث و الأخير برواق محمد القاسمي,فضاء الكرافيتي من تأطير الفنان سفيان زركان الى جانب جديد هده الدورة فضاء الألعاب للطفل الذي احتضن رسوم و كاريكاتير بالاظافة الى ورشات فنية متعددة  و ألعاب مطاطية.ناهيك عن مسرحية “بروبليماتيك” لفرقة عطاء للتنمية الثقافية و الابداع الفني من فاس و التي لقيت هي الأخرى استحسان الجمهور الفاسي.

رابط مختصر
2019-05-21 2019-05-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin