النقابة الوطنية للصحة العمومية بفاس تدين توالي الاعتداء على الأطر الصحية وتطالب بتوفير الأمن

النقابة الوطنية للصحة العمومية بفاس تدين توالي الاعتداء على الأطر الصحية وتطالب بتوفير  الأمن

أصدر  المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بفاس المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل  بتاريخ 28 ماي الجاري، بيانا استنكاريا  عبر من خلاله  عن أسفه وامتعاظه  للاعتداء الذي طال هذا الأسبوع الأطقم الصحية بكل من المركز الصحي الأندلس وقسم المستعجلات بمستشفى الغساني، أضف إلى ذلك فداحة وشناعة الاعتداء اللفظي من سب وشتم وقدف وتهديد  الذي تعرضت له الأطر الصحية ومسؤولو المندوبية من طرف  مجموعة جانحة،

وأفاد البيان أن هذه الاعتداءات هي نتاج الواقع الصحي بإقليم فاس، الذي تتأرجح فيه السياسة الصحية بين مقومات عجزها عن تلبية المستلزمات والمتطلبات الضرورية للساكنة الهشة والمعوزة المترددة على المؤسسات الصحية والتي تعاني من الاحتقان من جهة، ومن جهة ثانية إلى  سوء تدبير المديرية الجهوية  المتمثل في التوزيع الغير العادل للأطر الصحية بالإقليم، ومحاربة الكفاءات ذات الجودة والمردودية العالية، وعدم اتخاذ قرارات جريئة ومستعجلة لإعفاء المسؤولين الذين عمروا طويلا رغم انعدامية حصيلتهم ، أضف إلى ذلك المحسوبية وإسناد المسؤولية طبقا لمعايير التقارب العائلي أو الإنتماء الحزبي والسياسي، مع نهج سياسة صم الآذان الصماء أمام كل التحذيرات لمآل الأوضاع،

هذا وأدان الفيدراليون حسب ذات البيان كافة أنواع الإهانة والمس بكرامة الشغيلة الصحية، أو تعرضها لجميع أشكال الإهانة اللفظية أو الجسدية من سبب أو شتم أو قذف أو ضرب، وحملوا الوزارة والمديرية الجهوية  للصحة المسؤولية عن تردي الأوضاع بالمرافق الصحية، وعن انعدام الأمن الذي يعرض حياة المهنيين للخطر، ولذلك طالبوا  يفتح مركز شرطة بالمستشفى الجهوي خصوصا بعد توالي الاعتداءات على الأطر الصحية.

كما عبر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بفاس في بيان آخر، عن دعمه ومساندته للمهندس محمد لحميدي عضو المكتب الإقليمي للفيدرالية بتازة جراء التضييق على حريته في ممارسة العمل النقابي واستدعائه للمثول أمام لجنة البحث التمهيدي، مع المطالبة بالتراجع الفوري عن هذا الإجراء.

رابط مختصر
2019-05-30 2019-05-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin