تاونات : مدينة غفساي تعيش على ايقاع ساخن بسبب الاقصاء والتهميش

Adminآخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 1:53 مساءً
تاونات : مدينة غفساي تعيش على ايقاع ساخن بسبب الاقصاء والتهميش
عبد اللطيف الحافضيـ

تعيش هذه الأيام مدينة غفساي (اقليم تاونات)على إيقاع ساخن بسبب تدهور الأوضاع الاجتماعية والامنية، مما عجل بخروج الساكنةعن صمتها بتنظيم تظاهرةسلمية جابت مختلف شوارع المدينة وذلك احتجاجا على التهميش والاقصاء الذي تعاني منه منذ زمن بعيد. ويأتي هذا الاحتجاج،الذي دعت إليه تنسيقية هيئات المجتمع المدنيبغفساي، في سياق الاحتقان الذي تعرفه المدينة منذ أزيد من عقدين، حيثتظاهرالسكان بمعية فعاليات جمعوية ومدنية رافعين شعارات ولافتات تنددبالاختلالات التي تعرفها بنياتها التحتية، وذلك جراء تعثر سير أشغالتهيئة الطرق والازقة والشوارع والتي انطلقت في إطار مشروع تهيئة مدينة غفساي منذ سنة 2013. بالإضافة إلى ذلك شجبت بتدهور الأوضاع الامنية وتردي الخدمات الأساسيةالاجتماعية نتيجة سوء تدبير المرافق العمومية بالمدينة. وفي مقابلذلك إلتزمتالجهات المسؤولة وممثلي المجالس المنتخبة محليا وإقليميا ووطنيا الصمت على ما وصفتهالهيئات الحقوقية “بالوضع الكارثي” الذي تتخبط في المدينة.

وعلى خلفية هذه الاوضاع التي تعيشها المدينة عقدت تنسيقية المجتمع المدني بغفساي بمقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان اجتماعا طارئا، تم خلاله مناقشة فصول ميثاق الشرف، فضلا عن تسطير الخطوط العريضة للملف المطلبي للمدينة بشكل عام، قصد رفعه للجهات الوصية،كما تم وضع لجن تتبع الملفالمطلبيالمتعلق بمشاكل الساكنة حسب احياء المدينة. وفي هذا الاطار طالب سكانالمدينة الجهات المسؤولة بضرورة رفع الضرروالتهميش عنهم، وذلك عبر الاستجابة لملفهم المطلبي العادل والمشروع، ثم المطالبة بفتح تحقيقاتنزيهةفي كافة الملفات الحساسة المتعلقة بتدبير الشأن العام بالمدينة، ومحاسبة كل من ثبت في حقه التقصير في أداء واجباته خدمة للصالح العام.وتجدر الإشارة إلى أن تنسيقية هيئات المجتمع المدني بغفسايدونت عبر صفحتها في وسائل التواصل الاجتماعي أنها وضعت برنامجا نضاليا تصعيديا ستخوضه، وذلك في حالة عدم استجابة الجهات المعنية عبر فتح حوار جاد ومسؤول.

رابط مختصر
2016-02-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin