جمعية الأوراش المغربية للشباب تحتفي باليوم العالمي للمتطوعين

جمعية الأوراش المغربية للشباب تحتفي باليوم العالمي للمتطوعين

بمناسبة اليوم العالمي للمتطوعين 2020، أصدرت جمعية الأوراش المغربية للشباب يوم 05 دجنبر 2020،بلاغا نقدمه لكم كما توصلنا به:

 تحتفي جمعية الأوراش المغربية للشباب كباقي مكونات الحركة التطوعية العالمية، باليوم العالمي للمتطوعين، الموافق للخامس من دجنبر من كل سنة، في  ظرفية استثنائية نتيجة لآثار جائحة كرونا:«    COVID19 » التي مست كل مناحي الحياة الاجتماعية والصحية والاقتصادية والنفسية، في سنة كنا جميعا نأمل أن نحتفي خلالها بمائوية الحركة التطوعية العالمية التي انطلقت شرارتها الاولى من ورش فيردان سنة 1920، بمشاركة شباب من دول تناحرت فيما بينها خلال الحرب العالمية الأولى،حيث اجتمعوا وأجمعوا على أهداف وقيم الحركة التطوعية، وهي بالأساس دعم قيم السلم والتعاون والتسامح بين كل الشعوب، والانتصار للقيم الإنسانية السمحة، وتقديم خدمة تطوعية مجانية لفائدة الهيئات والفئات المحرومة.

       وحيث إن المغرب مقبل على تعبئة كل الموارد المادية والبشرية من أجل إنجاح حملة وطنية لتعميم استفادة جميع المواطنين والمواطنات من لقاح يقي من آثار وباء كورونا،فإننا ندعوا كل فروع الجمعية للانخراط المبادر والطوعي في هذه الحملة الوطنية، بتنسيق و تعاون مع مختلف السلطات المخول لها محليا وجهويا تدبير هذه العملية الرائدة التي نتمنى لها كل النجاح.

      كما لا يفوتنا  هنا التأكيد على أن أنشطة فروع الجمعية طيلة شهر دجنبر 2020 بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للمتطوعين، ستتركز بالأساسعلى التوعية والتحسيس بمخاطر هذا الوباء اللعين وسبل الوقاية منه بالدرجة الأولى، وبدرجة ثانية  على التوعية بأهمية المحافظة على البيئةوالتحسيس بمخاطر تدميرها على حياة كل الكائنات الحية، وستنفذ هذه الأنشطة والمبادرات باحترام تام للتدابير الاحترازيةوالوقائية المعتمدة، سواء بشكل تلقائي ومباشر مع الساكنة المحلية، أو من خلال حملات التحسيس والتوعية في الوسط المدرسي على وجه الخصوص، أو باعتماد وسائط  التواصل الاجتماعي.

 وختاما نؤكد على أن الاحتفاء باليوم العالمي للمتطوعين 2020 لن ينسينا تجديد المطالبة:

  • بالتأكيد على أن دعم الجمعيات بتمكينها من الوسائل المادية واللوجستيكية: من مقرات ومنح…إلخ، لتنفيذ برامجها الموجهة للطفولة والشباب وباقي الفئات الهشة،هووحده الكفيل بإحداث الإقلاع التربوي والتضامني التطوعي كأهم دروس جائحة كورونا.
  • وجوب اعتماد استراتيجية وطنية في العمل التطوعي بتنسيق وتعاون ما بين كل المتدخلين من هيئات عمومية وتنظيمات جمعوية فاعلة.

 

 

 

رابط مختصر
2020-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

hadat press