رفاق الميلودي المخارق بجماعة مراكش يطالبون بتعليل قرار إعفاء المهندس المعماري محمد أمين ماكمان من مهامه ويدعون إلى فتح باب الحوار

رفاق الميلودي المخارق بجماعة مراكش يطالبون بتعليل قرار إعفاء المهندس المعماري محمد أمين ماكمان من مهامه  ويدعون إلى فتح باب الحوار

على إثر إعفاء رئيس جماعة مراكش للإطار الجماعي محمد أمين ماكمان من مهامه كمهندس مشرف على المشاريع الجماعية الكبرى بعاصمة النخيل بعد رفضه التأشير  على ملف شركة عقارية كبرى، أصدر المكتب النقابي  للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بجماعة مراكش المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بيانا قال فيه أنه يتابع بقلق شديد ما آلت إليه أوضاع الموظفين بجماعة مراكش، جراء الشطط و استغلال النفوذ الذي تمارسه الإدارة الجماعية في حق العديد من الموظفات والموظفين، وأن حالة المهندس المعماري محمد أمين ماكامان ماهي إلا النقطة التي أفاضت الكأس ولم يعد الأمر بعدها يتحمل التساهل والدفع بالتي هي أحسن، وأضاف المكتب النقابي حسب ذات البيان الذي توصلنا بنسخة منه أنهم سارعوا يوم 07 يوليوز الجاري بعد إنفجار قضية المهندس المعماري ونائب رئيس الجماعة المفوض له في قطاع التعمير  إلى مراسلة رئيس الجماعة قصد فتح الحوار للحد من تداعيات ما أصبح يطلق عليه إعلاميا ” فضيحة مشاريع عقارية بجماعة مراكش”، لكن مع الأسف، طغت لغة الشطط والبيانات الفضفاضة والاتهامات المجانية لتقبر لغة العقل والحوار الهادئ المفضي إلى حلول.

وأعلن رفاق الميلودي المخارق بجماعة مراكش أن  ما يتعرض له المهندس المعماري محمد أمين ماكامان بدءا بإعفائه كمهندس رئيس و مسؤول عن المشاريع الكبرى التابعة لنفوذ مقاطعة المنارة، مرورا بالمحاولات اليائسة لنشر إشاعات و مغالطات في حقه، ما هي إلا أساليب انتقام بذيئة تنم عن افلاس أخلاقي في تدبير شؤون الجماعة بطرق قانونية، وقالوا  أن إعفاء زميلهم يعد  انتقاما منه لرفضه التوقيع بالإيجاب على محضر أحد المشاريع العقارية الكبرى، و لرفضه كل الضغوطات التي مورست عليه قصد التوقيع، وطالبوا بتوضيح ما جاء في مقالات صحفية نشرت بمواقع الكترونية والتي اعتبروها ترهيبا واستفزازا وتحرشا يمس نفسية المهندس المعماري  و يكسر معنوياته، كما اعتبروا أن هذه التصرفات تعود لعصور بائدة قطع معها المغرب بفضل نضالات رجالاته و نسائه.

هذا وطالب ذات المكتب النقابي  بتعليل قرار إعفاء المهندس المعماري السيد محمد امين ماكامان تطبيقا للقانون 01/03 ، مع فتح  باب الحوار  لمناقشة كافة المشاكل التي تعاني منها الشغيلة الجماعية، ودعا  كافة الموظفات والموظفين للالتفاف حول تنظيمهم العتيد الاتحاد المغربي للشغل  و التحلي باليقظة والحذر من نشر ثقافة التخويف و الترهيب لضرب الحقوق و المكتسبات،و• الوقوف في وجه الشطط الإداري عن طريق المحطات النضالية التي سيتم تسطيرها والإعلان عنها في حينها مع تحميله رئاسة الجماعة المسؤولية إلى ما ستؤول إليه الأوضاع في ظل استمرار هذا الشطط والاحتقان في صفوف الموظفين.

رابط مختصر
2020-07-13 2020-07-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

hadat press