زلزال يضرب قطاع الصحة برفض النقابات المصادقة على مخطط الصحة 2025

زلزال يضرب قطاع الصحة برفض النقابات المصادقة على مخطط الصحة 2025

 

حمزة الإبراهيمي كاتب ومدون :

قررت ثلاثة نقابات صحية تنتمي هي الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الكنفيدرالية الديمقراطية للشغل و الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، عدم الحضور لأشغال اللقاء التواصلي الذي ستنضمه وزارة الصحة يوم الإثنين المقبل بأحد الفنادق الفخمة بالعاصمة الرباط، و يخصص لعرض نتائج و خلاصات مجموعات العمل حول محاور المخطط الوطني للصحة خلال السبع سنوات القادمة.

 

و كشفت النقابات التي تعتبر الأكثر تمثلية بقطاع الصحة العمومي، و هي النقابة الوطنية للصحة العمومية ( ف د ش)، النقابة الوطنية للصحة ( ك د ش)، و الجامعة الوطنية للصحة ( ا ع ش م) في بلاغ توصلت جريدة حدث بريس  بنسخة منه، أن وزارة الصحة غيبت الموارد البشرية الصحية بمعية الشركاء الاجتماعيين الذين يمثلون ويعبرون عن همومهم وانتظارات العاملين بالقطاع، و اللذين سيعهد إليهم في آخر المطاف بإنجاح تنفيذ كل استراتيجية أو مخطط يهدف كما تشير دعوة الوزارة إلى تطوير المنظومة الصحية وتقريب خدمات ذات جودة من المواطنين .

 

و أعربت الهيئات النقابية عن عدم اتفاقها مع مقاربة الوزارة الوصية البعيدة كل البعد عن بلورة سياسة وطنية في الصحة، تنبثق من ميثاق وطني يكون نتيجة نقاش مجتمعي حقيقي. مقاربة تقول النقابات أنها لم تقطع مع تكرار نفس المبادرات التجزيئية والترقيعية التي قد تجيب عن إكراهات وقتية، لكنها لن تفيد لأن الإرادة السياسية المطلوبة لتكون الصحة من أولى الأولويات غائبة،

 

و تابعت ذات المصادر النقابية ” الوزارة لا ترغب في إشراكنا كنقابات وليست بحاجة لأفكارنا واقتراحاتنا وتعبيرنا عن هموم الشغيلة التي نعايشها عن قرب، لأن الوزارة لربما أدرى منا بها، بل إن الوزارة محتاج فقط اليوم لنزكّي ما قامت به، وننصت لها يرحمها ويرحمنا الله ، وعلينا أن نستعد كنقابات لتطبيق ما قررته، ونقنع الشغيلة بتنفيذه وبدون نقاش،  هذه هي المقاربة التشاركية المغربية “.

و ذلك في وقت، لازالت فيه الأطر الصحية حسب النقابات، تعاني منذ 7 سنوات التلكؤ في تنفيذ الالتزامات والاتفاقات و غياب أي تحفيز مادي ومعنوي، و كذا التماطل في مأسسة حوار قطاعي يفضي إلى الاستجابة للمطالب العالقة لمهنيي الصحة بكل فئاتهم.

 

يذكر أن وزارة الصحة أطلقت يوم 15 ماي المنصرم بقصر المؤتمرات بالصخيرات لقاءا وطنيا حضره أزيد من 500 شخصية بهدف فتح نقاش في أفق بلورة المخطط الوطني للصحة ما بين 2018 و 2025 ، و يهدف البرنامج إلى النهوض بالقطاع و تجاوز الإختلالاف و تدارك النواقص التي تعرفها المستشفيات و المؤسسات الصحية على الصعيد الوطني، حيث تضمن المخطط 5 محاور، تتفرع عنها 125 إجراءا تقنيا، غير أن مسؤولي الوزاؤة تعمدوا إغراق اللقاء الأول لتقديم المشروع بالخبراء و الشركاء من خارج الميدان ودمجهم في عملية الإعداد وتوزيعهم على خمس ورشات دون إشراك الفاعلين الحقيقيين و على رأسهم الأطر الصحية و النقابات و الجمعويين.

 

رابط مختصر
2018-09-08 2018-09-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس