سدي علي ماء العينين : قالوا بهتانا أكادير سياحية

سدي علي ماء العينين : قالوا بهتانا أكادير سياحية

 قالوا بهتانا اكادير سياحية : سدي علي ماء العينين  أكادير

 السياحة صناعة؛ وقبل ذلك قرار دولة؛ ولنقل قرار سيادي ينبع من قناعة الدولة بأهمية القطاع و جدواه في العجلة التنموية . أكادير كانت دوما في كتابات مغرب الأمس عاصمة للسياحة ووجهة تنافسية مع باقي وجهات العالم؛

–  السؤال لماذا تراجعت أ و لنقل قبرت ؟

الجواب تدخل فيه عوامل مركبة ومعقدة قد يبدو أولها الحيف الممارس على المدينة على مستوى الطيران، قلة الخطوط الجوية أو كلفتها ؛ زد على ذلك التسيب الحاصل في ضبط المجال السياحي، ناهيك عن غياب أو تغييب أي أنشطة إشعاعية مرتبطة بالقطاع من مهرجانات و محافل دولية قادرة على الجلب السياحي، التشخيص قد يطول، و سيمس مختلف الواجهات بما فيها الصناعة التقليدية وطبيعة المنتوج المقدم،  وكذا حركية السياح المرهونة بالخدمات الفندقية التي تمنع السائح من مغادرة الفندق، المتحمل للأزمة هم رجالات الفندقة والمطاعم الذين يعانون في صمت، ويجبرون على تقديم خدمات مرتبطة بالشياشا و الدعارة المقنعة؛

وحدات فندقية لا تعيش إنتعاشة إلا في الصيف،  وتعوض خصاصها بليالي خمرية بلا عمق ثقافي؛ وفي المقارنة ليس في المدينة قطاعات مكملة للعملية السياحية؛ قصر المؤتمرات؛ مراكز تجارية بعلامات تجارية عالمية؛ اقطاب اقتصادية مستقطبة لرجال الاعمال؛ أكادير بلا هوية سياحية لان البحر والشمس استهلكا وأصبحا من منظومة السياحة التقليدية؛

نعم أكادير سجلت إرتفاعا في عدد نقط بيع الخمور،  لكن ذلك ليس سياسة سياحية قادرة على صنع الفارق؛ كما أن أكادير أريد لها أن تكون وجهة للسياحة الجنسية؛ لكن واقع الحال أن السياحة الداخلية هي صمام الأمان لهذه المدينة رغم غياب خطة استراتيجية لتطويرها .

في المحصلة أصبحت أكادير مقبرة سياحية كبيرة عنوانها البارز العشوائية في التخطيط و التخبط في الإنجاز .

والحل ؟

وحدة الفاعلين في القطاع ؛ تصور وتوجه واضح للدولة ؛ تغيير النموذج السياحي المقدم؛ و الدفع بالقطاع إلى خلق دينامية متطورة و منسجمة مع الصناعة السياحية عالميا؛ في المحصلة السياحة في أكادير ليست بخير ؛ والعاملون بالقطاع يكابرون ويعانون في صمت ،

فهل من مغيث؟

رابط مختصر
2018-07-29 2018-07-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس