صعود للهاوية…

صعود للهاوية…
محمد أوشريف

تعودنا أن يكون الركوب على الأحداث بذكاء و حرفنة ، و تعلمنا من الطفيليين أن يرتدوا احسن اللباس، و يظهروا بما يليق، كما وردنا من القصص و الحكايا و أن السارق يجب أن يتصرف بخفة و ذكاء، اما و ان يأتي سارق مكشوف و مجهول، و يعمل بالمثل القائل، “مالي الميت صبروا، و العزاية كفروا”، حتى بلغ بهم الكفر أشده، لغاية اختطاف نشاط جمعية…… ،و اعتباره ملكية خاصة، و تسويقه على أنه من تنظيم، احد الاخوة الخفافيش، حتى ظهر أصحاب النشاط كأنهم هم الغرباء،فهذا شئ يدخل في خانة الضحكات المبكيات، و قمة السفالة. ابهكذا سلوك نقدم صورة مشرفة للوطن و الأخلاق المدنية، و نسوق نموذجا أخلاقيا،بناه جيل من المهاجرين الطاهرين و المناضلين، اتقوا الله يا أصحاب السي لفتيات و التصوير الخاويين، لقد بلغ من الناس تهكمهم عليكم حد الاحتقار ،و الكل عرف و فطن لمناورتكم البئيسة البليدة، الا انتم، فلم تفطنوا أو تدركوا أن الناس كشفت لعبة البلد من أصحابها. ارعووا و الا أنبرينا لكم، و فضحناكم، في أول الردود، و بعدها نطردكم يا أهل الردة و المكر، السياسة أخلاق، و ليست ركوب أمواج.،و ان عدم عدنا… يتبع محمد اوشريف

رابط مختصر
2020-01-11 2020-01-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin