صفرو: اختلالات بالجملة في تنظيم مهرجان “حب الملوك” تدفع المجلس الإداري للاحتجاج

Adminآخر تحديث : الأربعاء 7 يونيو 2017 - 6:37 مساءً
صفرو: اختلالات بالجملة في تنظيم مهرجان “حب الملوك” تدفع المجلس الإداري للاحتجاج
حدث بريس

علمت الجريدة أن مؤسسة “كرز” المحدثة من طرف مستشاري المجلس الجماعي لصفرو، والمكلفة بتنظيم مهرجان “حب الملوك” تعرف عدة خروقات في تدبير وتسيير ميزانية هذا المهرجان الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 

وحسبما نقل مصدر من هاته المؤسسة، فإن مجلسها الإداري المكون  من عدد كبير من جمعيات المجتمع المدني بمدينة “الكرز” عقدت اجتماعا مستعجلا اليوم الأربعاء 07 يونيو 2017 و قامت بمراسلة  عامل الإقليم السيد عبد الحق حمداوي، من أجل المطالبة بفتح تحقيق شفاف  و نزيه في ما تعرفه هذه المؤسسة من خروقات ، معتبرتا، أن     

المكتب المسير لهاته المؤسسة يعمل على إقصاء أعضاء المجلس الإداري من إتخاذ القرارات المصيرية المتعلقة بتسيير المؤسسة رغم أن القانون الأساسي للمؤسسة يأكد خصوصا الفصل “11” والذي ينص صراحة على إختصاصات المجلس الإداري و التي يدخل  ضمنها في فقرته الأولى المصادقة على التوجيهات الإستراتيجية والميزانية  لكنهم

فوجؤوا بالمسار الذي اتخذته عملية تحضير للدورة 97 من مهرجان حب الملوك ، و أوضحو في مراسلتهم لعامل الإقليم أن المادة الثانية من النظام الأساسي تنص صراحة في فقرتها الأولى أن المكتب المسير المكلف فقط بإعداد تقديرات الميزانية و تنفيذ مقررات الجمع العام و المجلس الإداري مما جعلهم يتسائلون حول السبب الذي يجعل المكتب المسير يغيب أعضاء هذه المؤسسة و الذين بالمناسبة منتخبون بشكل علني و ديموقراطي عكس الطريقة التي تم إنتخاب أعضاء المكتب بها.

 

 

وأوضح متحدث للجريدة، أنه عوض أن يتم تدبير ميزانية المؤسسة من خلال الطرق القانونية المنظمة لهذه العملية وفق مقتضيات القانون الأساسي والداخلي لمؤسسة “كرز”، لوحظ انفراد لرئيسها بتدبير الميزانية واختيار شركات بعيدة عن مدينة صفرو لتنظيم هذا المهرجان بأثمنة باهضة وبطرق مشبوهة، قد أكد في وقت سابق أن  هذا المهرجان، الذي يحظى بالرعاية الملكية السامية، يجب عليه الانتقال من الهواية إلى الاحتراف .

 

وأكد ذات المصدر، أن الكثير من فعاليات المجتمع المدني تتهم الرئيس و أمينه في المال بتفويت ميزانية المهرجان لشركات صديقة و مقربة لهم، وأنهم –الرئيس – و أمين المال  استفادوا من جل الصفقات الممنوحة مع العلم أنهم أعضاء في المجلس الجماعي للمدينة وهو تصرف يتناقض تماماً مع روح الدستور و القانون التنظيمي 113-14 .

 

وأشار مصدر الموقع “إلى أن الرئيس  المذكورة إذا كانت له الرغبة في  الشفافية ما المانع له من أن يتم إشراك أعضاء المجلس الإداري في القرارات وترأسهم للجان وهو أضعف الإيمان .

مراسلة عامل إقليم صفرو

رابط مختصر
2017-06-07 2017-06-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin