صفقة القرن ليست أداة للوصول للسلام

Ismailآخر تحديث : الثلاثاء 21 مايو 2019 - 10:58 مساءً
صفقة القرن ليست أداة للوصول للسلام

حدث بريس الإخبارية

بقلم: مريم طاقي

جددت صحف عربية بنسختيها الورقية و الإلكترونية رفضها لخطة السلام الأمريكية المقترحة للشرق الأوسط و المعروفة إعلاميا “بصفقة القرن”

و السبب أن هذه الصفقة من شأنها أن تضع الفلسطينيين تحت سيطرة إسرائيل، كما قال جهاد الخازن في جريدة “الحياة” إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “زعمت أنها تريد السلام، و أن صفقة القرن هي الأداة للوصول إلى السلام، إلا أن الادارة الأمريكية مع إسرائيل ضد الفلسطينيين.”

ويضيف: “إدارة ترامب تريد من الناس، خصوصاً أصحاب العلاقة المباشرة لحل سلمي، أن يصدقوا أن لها خطة مقبولة،أقول عن نفسي إن لا خطة يعرضها الأمريكيون سيقبلها الفلسطينيون، وحتماً لن أقبلها أنا اليوم أو عند صدورها”.

ويختم بالقول: “ترامب أخرج القدس من عملية السلام بإعلانها عاصمة إسرائيل، وأوقف المساعدات للمؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية، ووضع الفلسطينيين تحت سيطرة إسرائيل”.

ويقول إلياس سامو في “القدس” الفلسطينية: “المفارقة هي أن الصفقة، التي يُفترض أنها خريطة طريق للوصول إلى تسوية سلمية للمشكلة الفلسطينية، صاغتها مجموعة صغيرة من صهاينة أمريكيين كُلّفوا برسم السياسة الخارجية الأمريكية. هذه المجموعة يقودها جاريد كوشنر، صهر ترامب والمستشار الرئاسي، إلى جانب كل من الصقر جون بولتون، المستشار الرئاسي لشؤون الأمن القومي، ومايك بومبيو، وزير الخارجية، وديفيد فريدمان، سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل”.

وحول موقف الأردن تجاه الصفقة المزعومة، يتساءل رجا طلب في “الرأي” الأردنية قائلاً: “هل يستطيع الأردن بقيادة الملك عبدالله الصمود في وجه الضغوط السياسية والاقتصادية التي تُمارس عليه لإجباره على القبول بصفقة القرن واستحقاقاتها وتحديداً ما يتعلق ببند الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في مدينة القدس؟”

في السياق ذاته، يقول فؤاد البطاينة في “رأي اليوم” اللندنية إن الصفقة لها خصوصيتها في الأردن “كبلد يحتضن الفلسطينيين”.

ويرى أنه يجب العمل على تجنيب الأردن تداعيات الصفقة بعدم توريطه بواحدة من سيناريوهات الوطن البديل.

ويضيف: “صمود الأردن ورفضه التوطين أو سيناريوهات الوطن البديل يُفشل الصفقة ويجعل من كل ما تحقق منها مجرد حبر على ورق”.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن مصدر مسؤول في الخارجية السعودية قوله إن الدعوة إلى القمتين جاءت من “باب الحرص على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية، في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

رابط مختصر
2019-05-21 2019-05-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Ismail