عقد اجتماع للجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم مولاي يعقوب فاس لتقييم مسلسل تنفيذ مشاريع المبادرة الوطنية

عقد اجتماع للجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم مولاي يعقوب فاس لتقييم مسلسل تنفيذ مشاريع المبادرة الوطنية

محمد أوشريف :

في إطار تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي مكنت من إشاعة قيم الكرامة والثقة والاستمرارية، والتي رسخت منهجية ترابية تقوم على القرب والتخطيط الاستراتيجي والتنسيق والشفافية،

xx عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم مولاي يعقوب يوم الأربعاء 08 شتنبر 2016 على الساعة العاشرة صباحا بالقاعة الكبرى للعمالة، دورتها العادية الثانية من السنة الجارية ترأسها بالنيابة عن السيد نورالدين عبود عامل صاحب الجلالة على إقليم مولاي يعقوب, السيد الكاتب العام للعمالة، ” عبدالعالي فريشة ” , و رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية و رجال السلطة المحلية وأعضاء فرق التنشيط الجماعي.

وقد تميز هذا الاجتماع بتقديم وضعية تنفيذ مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم الفترة 2011-2015 وبرسم سنة 2016 الدراسة والمصادقة على 3 مشاريع المقدمة في إطار الباقي من الاعتمادات المخصصة لبرنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، بكلفة إجمالية بلغت 1.048.166،00درهم، تم تمويلها من طرف صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وكذا الدراسة والمصاقة على مشروعين(2) من أصل أربعة (4) مشاريع مقدمة في إطار محور المواكبة للبرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2016، وكذا 14 مشروعا من أصل 27 مشروعا مقدما في إطار محور الأنشطة المدرة للدخل للبرنامج المذكور، بغلاف مالي 2.449.00،00 درهم بلغت مساهمة صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 1.7.14.300،00 درهم، في حين بلغت مساهمة باقي الشركاء ما قدره 734.700،00 درهم .

وتهم المشاريع المصادق عليها من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم هذه الدورة خلق الأنشطة المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل، بغية تحسين ظروف عيش الساكنة المحلية وضمان دخل قار لها، دعم الولوج للتجهيزات والخدمات الاجتماعية من خلال فك العزلة ودعم الحركة الاقتصادية بالمنطقة عبر تسهيل تنقلات السكان وإخراج المحاصيل الزراعية، تشجيع التمدرس بالعالم القروي ومحاربة ظاهرة الهدر المدرسي بالوسط القروي، عبر بناء وتجهيز المطاعم المدرسية والمرافق الصحية، تأطير الطفولة والشباب في المجال الرياضي وذلك من خلال اقتناء التجهيزات الرياضية لممارسة كرة القدم والعدو الريفي على مستوى جماعات الإقليم القمين بتحصين الشباب من كل مظاهر الانحراف وصقل مواهبهم الرياضية.

وللإشارة فقد تكللت حصيلة الجهود المبذولة على مستوى إقليم مولاي يعقوب خلال الفترة الممتدة مابين 2011 و 2015 بإنجاز 309 مشروعا تنمويا بكلفة إجمالية بلغت 86،37 مليون درهم، بلغت نسبة مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية78،34 مليون درهم أي ما يعادل 91 ℅، استفاد منها أزيد من 137،000 نسمة من ساكنة الإقليم، موزعة على الشكل التالي: – 141 مشروعا ضمن برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، استفاد منها 65.300 نسمة – 38 مشروعا في إطار برنامج محاربة الهشاشة استفاد منها 14.000 نسمة – 130 مشروعا في إطار البرنامج الأفقي استفاد منها 58.000 نسمة. في حين عرفت سنة 2016 برمجة ما مجموعه 54 مشروعا تنمويا، بغلاف مالي ناهز 12،08 مليون درهم بلغت مساهمة صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 11،43 مليون درهم أي ما يعادل 95℅.

وفي إطار تنفيذ المبادرة الملكية “مليون محفظة” برسم الموسم الدراسي 2016/2017، وسعيا للحد من ظاهرة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس بالعالم القروي خاصة بالنسبة للفتاة القروية، تم تحديد الحاجيات المتعلقة بالأطقم المدرسية بغية توزيعها على 30960 تلميذا وتلميذة من متمدرسي المؤسسات التعليمية التابعة للإقليم، وذلك بكلفة إجمالية بلغت 4.657.929،00 درهم.

كما تم بالمناسبة تقديم التوصيات المنبثقة عن لجنة الإفتحاص برسم سنة 2015 على مستوى الإقليم والتي قامت بها اللجنة المشتركة بين المفتشية العامة للإدارة الترابية والمفتشية العامة للمالية، الهدف منها الاستفادة من ملاحظات اللجنة المذكورة والرقي بمستوى تنفيذ مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى ما هو أفضل.

وفي ختام هذا الاجتماع أكدت السلطة الإقليمية على ضرورة تسريع وثيرة إنجاز مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم لمواكبة الدينامية التي أصبح يعرفها في مختلف المجالات، معربة عن ارتياحها للمجهودات التي يبذلها مختلف الشركاء من رؤساء مصالح لا ممركزة للدولة ورؤساء اللجان المحلية وفرق التنشيط الجماعي باعتبارهم فاعلين أساسيين في هذا

الورش الملكي، تجسيدا للمقاربة التشاركية وتفعيلا لالتقائية البرامج في تدبير الشأن المحلي بالإقليم، وقد تمت دعوة مختلف الشركاء إلى الاستفادة من التجارب السابقة وتوظيفها على الوجه الأمثل لتطوير الأداء في هذه المرحلة الثالثة من عمر المبادرة وضمان النجاح لمشاريع وبرامج التنمية. وهي خطوات طموحة تتماشى مع ما يريده مبدع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لرعاياه الأوفياء.

رابط مختصر
2016-09-16 2016-09-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin