فقط في فاس: “لوبيات” تستخلص أموال “الباركينغ” بدون قانون

Adminآخر تحديث : الثلاثاء 16 أبريل 2019 - 9:35 صباحًا
فقط في فاس: “لوبيات” تستخلص أموال “الباركينغ” بدون قانون
حدث بريس الإخبارية

يشتكي السيد عبد الغني الورداني ومجموعة من الحراس المكلفين بحراسة مكان وقوف السيارات بمدينة فاس مما وصوفوه ب”الابتزاز والنصب” من طرف الشخص المسؤول عن استخلاص أثمنة وقوف السيارات بالمدينة بعدما طالبوه بإمدادهم بنسخة من عقد استغلال المواقف والذي انتهى منذ شهر يونيو 2018 “حسب تعبيرهم”.

وأوضحت شكاية توصلت بها جريدة “حدث بريس الإخبارية” أن المكلف باستخلاص أثمنة وقوف السيارات يعمد منذ مدة على استخلاص مبالغ مالية “غير قانونية” من طرف حراس “الباركينغ” عن طريق “العنف”.

وذكر المصدر ذاته، أن حراس “الباركينغ” يعتزمون الوقوف ضد هذا النوع من “الإبتزاز” الذي يقوم به هذا الشخص بجميع الطرق القانونية.

وتساءلت مجموعة من الفعاليات المدنية والجمعوية بمدينة فاس عن سر عدم تدخل السلطات المحلية والولائية بمدينة فاس لحماية حراس “الباركينغ” من هاته السلوكيات التي ترجع بنا لأزمنة “السيبة” و “شرع اليد” حسب تعبيرهم.

 يذكر ان جريدة “حدث بريس الإخبارية” قد إتصلت بنائب عمدة فاس السيد محمد الحارثي وأكد أن الجماعة لم تعد تربطها بالشركة المعنية اية علاقة أو تعاون وأنها لم تعد تدفع للجماعة أية أموال جراء إستغلالها ل”باركينغ” فاس.

هذا وقد صادقت جماعة فاس في دورة أكتوبر  من العام الماضي على إنشاء لشركة التنمية المحلية لتسيير مرفق مواقف السيارات بالطرق العمومية ظفر بها تجمع شركات “ك-ل-ب” فرنسية-إيطالية بأفضل عرض أطلقته جماعة فاس في إطار الاستشارة لاختيار الشريك الأجدر.

ويضم التجمع شركات كيونسيس (إيطاليا) وليبيرولوجيكو (إيطاليا) وبيكازي (فرنسا).

وسيوزع رأسمال شركة التنمية المحلية بين جماعة فاس بنسبة 51 في المائة والشريك الخاص الذي تم اختياره بنسبة 49 في المائة.

وستتكلف شركة التنمية المحلية ، أيضا ، بإنشاء موقف سيارات تحت أرضي بسعة حوالي 500 مكان بساحة (فلورنسا) كاستثمار أولي في إحداث مواقف السيارات بجماعة فاس من طرف هاته الشركة.

 

رابط مختصر
2019-04-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin