لا للبلطجة،نعم للتعبير الحضاري النابع من التمغربيت

لا للبلطجة،نعم للتعبير الحضاري النابع من التمغربيت
محمد أوشريف

أمام غياب تدخل جاد للسلطات الاسبانية، وجدت القنصلية المغربية نفسها بفالنسيا،في مواجهة مثيري شغب مساكين،مدفوعين دفعا ،لتبرير سر تواجدهم على الأراضي الاسبانية،بعدما دفعت بهم المخابرات الجزائرية ،للقيام بعمل جبان ،يضع إسبانيا في حرج كبير،أمام المغرب،الذي عودنا كدولة إلا يتعامل بالمثل ،و أن لا يمنح فرصة لانفصاليي ،كاطالانيا او الباسك،بأن يدنسوا سيادة مدريد،على الأراضي المغربية،و كلنا يتذكر كيف كان الموقف المغربي،المسؤول و الواعي و الحكيم،أبان اندلاع أحداث كاطالونيا،و لم يتعامل بالمثل،بعد أن وفرت اسبانيا،لرعايا الجزائر من الصحراويين،المتحجرة اسرهم،من دعم مالي و سياسي،معاكسة مصالح الدولة المغربية،بل و أخذت الأمور مناحي استفزازية.

فحالة الهجوم على قنصلية المغرب،يضع السلطات الاسبانية امام كامل مسؤوليتها القانونية و السياسية و الاخلاقية،و يجعلنا نتساءل ،هل التمثيلية الدبلوماسية المغربية ،لا تتمتع بالحماية الكاملة على الاراضي الاسبانية.

و أين كانت الشرطة؟ و من منح ترخيصا بالتظاهر في زمن كورونا؟ هل من قاموا بالتطاول على العلم المغربي،لاجئون ام مواطنون اسبان،ام أفراد جهاز استخبارات جزائري.

و لأننا كمغاربة نحترم بلدان الاقامة نحترم،القوانين،و نلتزم كجزء من المواطنين الاسبان و مقيمين على اراضي هذا البلد الصديق،نتبنى السلمية و السلام، الذي نشانا عليه في بلدنا،قررنا ان ننظم هذه القافلة ،كتعبير و احتجاج على ما اقدمت عليه عصابة من اعوان الجزائر،و كي نقدم صورة حضارية تعبر عن ثقافتنا كمغاربة،و تنم عن التزام وطني و انساني .كما هو الحال بالنسبة ل قافلة المواطن ، التي تنظمها هيأت مدنية لمغاربة اسبانيا،كما هو الحال،ل التنسيقية العامة لمغاربة إسبانيا…و المكتب الوطني لحقوق المهاجر ، و التي تعتبر تعبيرا خالصا عن تمدن المغاربة و أمتثالهم لتوجهات وطنهم ااعظيم،الذي زرع فيهم قيم الوطنية و الحضارة .

رابط مختصر
2020-11-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Admin