متصرفوا وزارة الداخلية بالجماعات الترابية مضايقات وترقيات مع وقف التنفيذ

متصرفوا وزارة الداخلية بالجماعات الترابية مضايقات وترقيات مع وقف التنفيذ

يعيش العديد من متصرفي وزارة الداخلية العاملين بالجماعات الترابية  بين مطرقة رؤساء الجماعات وسندان النسيان الذي طالهم من طرف الوزارة الأم، وذلك  بعد دخول قانون تفويت بعض الإختصاصات المتعلقة بتدبير الحياة الإدارية للأطر العليا العاملة بها وخاصة على مستوى الترقيات،

 فرغم كل الضمانات التي يعطيها قانون الوظيفة العمومية لهذه الشريحة من حقوق بما فيها حق الترقية،  فقد عمد عدد كبير من رؤساء الجماعات إلى حرمانهم من هذا الحق وذلك برفض توقيع وإرسال جداول ترقيتهم الى وزارة الداخلية للبث فيها من قبل اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء  رغم عدة مراسلات وجهت إليهم من طرف عمال الأقاليم  والعمالات واستيفاءهم لكل الشروط النظامية  مما يفوت عليهم الفرص في تحسين أوضاعهم ويمس بحقهم المالي  باعتبار أن الوظيفة ذات بعد إجتماعي ومصدر العيش الوحيد لأسرهم،

ولعل ما وقع لمتصرفي  تازة ومكناس وكلميم ومشرع بلقصيري وجماعة تيداس وآسفي ووجدة  والناظور لخير دليل على أن هؤلاء الرؤساء  لم يحسنوا تدبير هذه الملفات، وأنها وظفت لأغراض أخرى غير تلك التي نصت عليها القوانين المنظمة لهذا الحق،  وذهب البعض من رؤساء الجماعات إلى  المس  المباشربهذه الحقوق في إطار تصفية  حسابات مع مجموعة من المتصرفين الذين  رفضوا الإنصياع  لبعض  ما يجري بهذه الجماعات من إختلالات،  وجعلها وسيلة ضغط وتحكم مما يؤثر بشكل جد سلبي على سير الإدارة الجماعية  والرفع من خدماتها كهدف منشود،  فلا يعقل  أمام مثل هذا الحيف وهذه السلوكات التي تدخل في إطار الشطط  في إستعمال السلطة من جهة، وفي حالات أخرى في حالة العمد بمس الحقوق المكفولة أن نؤسس لإصلاح إداري  بأطر عليا معطوبة داخليا تحس بالحيف وعدم الإنصاف

فهل ستتدخل وزارة الداخلية لوقف هذه السلوكات التي حان الوقت للقطع معها وإنصاف المتصرف العامل بالجماعات الترابية بعد استيفاءه الشروط النظامية  دون الرجوع الى رأي هؤلاء الرؤساء  بصفتها  إدارتهم الأصلية، ووقف هذه الأشكال من الممارسات ؟، أم ستتركهم يواجهون قرارات الرجل الذي يخلط بين الإداري والسياسي مما يؤثر على السير العام للمرفق وتملأ دعاويهم المحاكم الادارية ؟.

رابط مختصر
2018-04-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس