مراكش تحتضن النسخة الثانية من فعاليات الملتقى الوطني الثاني حول قضية الصحراء المغربية

مراكش تحتضن النسخة الثانية من فعاليات الملتقى الوطني الثاني حول قضية الصحراء المغربية

احتضنت مدينة مراكش خلال أيام 12  13 – 14 يوليوز 2019  فعاليات الملتقى الوطني الثاني الترافعي حول قضية الصحراء المغربية،  وقد شارك في هذا الملتقى الهام الذي هو من تنظيم الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني،   حوالي 200 مشارك ومشاركة من أبناء الوطن، منهم 160 مشارك من أبناء الصحراء المغربية،

وفي تصريح للفاعل المدني والباحث في العلوم السياسية بوجمعة بيناهو ، فقد حضر هذا الملتقى، مجموعة من الدكاترة والباحثين والأطر الأكاديمية والإعلامية، وهو ما حقق السبق على مستوى النقاش والمرافعة على مجمل قضايا الصحراء سواء منها السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية،

وحسب ذات المتحدث، فقد تم التركيز خلال فعاليات هذا الملتقى الوطني، على ضرورة الانفتاح على إستراتيجية جديدة في تدبير الملف، عمادها إشراك نخب منطقة الصحراء المغربية، وتوظيف خطاب جديد يبتعد عن النمط السابق المعتمد، مع خلق الإجماع حول مسألة ضرورة تجاوز المقاربات السابقة، خصوصا في ظل استمرار عدم وضوح المقاربة الأمنية اتجاه كل ما هو صحراوي،

وألح  بوجمعة بيناهو على توفير فرص الشغل للمعطلين من حملة الشواهد العليا وباقي العاطلين، كما اعتبر أن الإدماج الهوياتي الحقيقي هي لحظة فارقة تقطع مع تلك الصورة النمطية التي حاولت جهات معينة ( لم يذكرها ) تكريسها حول أبناء المجتمع الصحراوي المغربي، وذلك بغية إفشال كل المحاولات الرامية إلى الإسهام في التغيير الحقيقي في البنية التي تعاني من إختلالات عميقة، والتي طالما ساهم أيضا في صناعتها الإعلام الموجه، لأن الرهان الحقيقي اليوم، هو تقوية الجبهة الداخلية  ،لمواجهة ماهو خارجي، دون إغفال معيقات تنزيل الجهوية في ظل استمرار الفوارق بين النص القانوني والتنزيل الواقعي ،وهي مؤشرات تسيء للعملية الانتخابية برمتها ولأي أجرأة حقيقية لمقتضيات الدستور يضيف الناشط الصحراوي الشاب بوجمعة بيناهو.

رابط مختصر
2019-07-14 2019-07-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

hadatpress