هذه حصيلة النائب البرلماني السابق عبدالرحيم الرماح خلال 1993 – 1997

هذه حصيلة النائب البرلماني السابق عبدالرحيم الرماح  خلال 1993 – 1997

عبد الرحيم الرماح:

انتخبت نائبا برلمانيا لفاس لفترة 1993-1997 عن دائرة باب الخوخة بعمالة فاس المدينة والتي كانت تتكون حسب التقسيم الإداري والانتخابي الذي كان آنذاك من المنطقة الشرقية لمدينة فاس العتيقة بالجانب الشرقي لواد الجواهر(عُدوة الأندلس)،  ثم منطقة الجنانات ودوار اريافة وصهريج كناوة،  أي مقاطعة جنان الورد حاليا،  ثم الجماعات القروية، عين قنصرة وسيدي احرازم وعين البيضاء،  وقد تم ذلك في إطار مرشح الوحدة بين حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،  ورغم استعمال المال الحرام بقوة من طرف بعض المرشحين الذين كانوا يقومون بتجييش عدد كبير من الشباب الذين كانوا يعدون بالمئات بالنسبة لكل مرشح، فإن هؤلاء الشباب كانوا يتعاطفون بقوة مع مرشحي الوحدة،  سواء في هذه الدائرة أو في الدوائر الأخرى،  حيث كانوا يطبقون قول السي عبد الرحيم بوعبيد رحمه الله: ” أموالهم حلال عليكم وأصواتكم حرام عليهم”،  وقد ساهمت الطبقة العاملة في هذه الانتخابات بشكل قوي،  خاصة وأن هذه الانتخابات جاءت بعد الإضراب العام (14 ديسمبر 1990)،  وما تم بعده من توسع كبير للعمل النقابي بفاس، بالإضافة إلى الشباب والنساء ومناضلي الأحياء، وكان مستوى الوعي جد متقدم سواء بأحياء المدينة أو بالمناطق القروية مقارنة مع ما هو عليه الآن في مواجهة تجار الانتخابات.

وبعد افتتاح الدورة التشريعية في شهر أكتوبر 1993 وهيكلة الفريق الاتحادي الذي كان يرأسه الأستاذ فتح الله ولعلو وانتخاب رئيس المجلس الأستاذ جلال السعيد وهيكلة مكتب المجلس ولجانه الدائمة،  حيث تم تمثيل الفريق الاتحادي من طرف الأستاذ عبد الواحد الراضي النائب الأول للرئيس، والأستاذ محمد عامر أمين، والأستاذ محمد محب محاسب، والأستاذ عبد القادر باينة رئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان، والأستاذة بديعة الصقلي رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والصحة والشبيبة والرياضة ، ومنذ أن استأنف المجلس أشغاله كنت حريصا على الحضور باستمرار طيلة الفترة النيابية، مما مكنني من تحقيق حصيلة مشرفة داخل البرلمان من خلال الجلسات العامة واللجان الدائمة والأسئلة الشفوية والكتابية،  أو خارجه من خلال الاجتماعات والاتصالات مع مختلف الجهات والمصالح المعنية،

 وقد عرفت تلك الفترة النيابية وهي الخامسة في عمر البرلمان المغربي عملا مكثفاً من الإنتاج التشريعي الذي وصل إلى 149 مشروع قانون، صودق منها على أزيد من 100 قانون بالإجماع، وأثناء تدارس القوانين المالية للسنوات الأربع،  كنت أبدل مجهودات كبيرة لكي أساهم في مناقشة جميع الميزانيات الفرعية للوزارات،  لكونها كانت في الغالب تبرمج في أوقات متزامنة ،وقد عرفت اللجان الدائمة اجتماعات مكثفة بسبب وفرة القوانين التي كانت تحال عليها ، ومنها لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان التي عرفت مناقشة عدد كبير من مشاريع القوانين،  ومنها مشروع مدونة الشغل الذي قدمه السيد رفيق الحداوي وزير الشغل سنة ، 1994 هذا المشروع الذي كان جد متقدم والذي تم سحبه بعد ضغوط كبيرة من طرف أرباب العمل ، ثم جاء بعد ذلك السيد أمين الدمناتي الذي تسلم حقيبة الوزارة،  حيث تقدم بمشروع جديد سنة 1995 والذي تطلب وقتا طويلا في مراجعته بكيفية شاملة من خلال تكوين لجنة داخلية بتنسيق بين الفريق و ك. د. ش من طرف بعض الإخوة منهم الأساتذة: عبد القادر الزاير، وعبد العزيز العتيقي، وعبد الكبير طبيح، وجلال الطاهر، ومصطفى كنعان وعبد ربه، حيث عكفت اللجنة عدة أيام بمدينة فاس، على تهييئ  ورقة شاملة عن المشروع ،تم اعتمادها فيما بعد من طرف الفريق الاتحادي والاستقلالي والتقدم والاشتراكية والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب ، وشكلت هذه الورقة مساهمة قوية في المشروع الذي جاءت به الحكومة فيما بعد ،كما عرفت هذه المرحلة تقديم عدة مشاريع قوانين ذات أهمية ومنها ميثاق الاستثمار ومدونة التجارة ….

وعلى مستوى الأسئلة الشفوية والكتابية،  تمكنت خلال هذه السنوات الأربع،  من إنجاز أربعة كتب بمعدل كتاب في السنة،  يتضمن كل منها الأسئلة والأجوبة، ومن خلال هذه الأسئلة، كنت أتطرق للقضايا التي تهم التعليم والصحة والشباب والرياضة والصناعة التقليدية والسياحة والأوقاف والسكن والتشغيل و قضايا الشغل وتطبيق قانون الشغل واحترام الحريات النقابية وغيرها.

وعلى مستوى متابعة القضايا التي تهم الدائرة الانتخابية،  كنت أشتغل وفق برنامج يتضمن عقد لقاءات محلية مع السيد عامل عمالة فاس المدينة في المرحلة الأولى مع السيد سعيد المذكوري، وفي المرحلة الثانية مع السيد محمد الفاسي،  وكانت تعقد هذه الاجتماعات بكيفية منتظمة في الصباح ابتداء من الساعة الثامنة لمتابعة كل القضايا التي تهم الدائرة الانتخابية والمدينة العتيقة، كما كانت أعقد الاجتماعات مع مندوبي الوزارات كل على حدة منها : التعليم – الصحة – الشباب والرياضة – التشغيل- الصناعة التقليدية – التجارة والصناعة – الأشغال العمومية – الأوقاف – الثقافة – السياحة -الإسكان وكل القطاعات الوزارية حسب طبيعة القضايا المطروحة، وخلال هذه الفترة تم تحقيق العديد من الإنجازات التي أذكر منها: – مواكبة النقص الحاصل في التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي وبالأخص التعليم الإعدادي في عين قنصرة وسيدي حرازم وعين بيضة حيث لم تكن الجماعات السالفة الذكر تتوفر على أي إعدادية متابعة الأوضاع الصحية ومعالجة النقص الحاصل في المراكز الاستشفائية سواءً في المناطق القروية أوالحضرية. – الثقافة، حيث تم القيام بعد مبادرات من أجل أصلاح وترميم المباني والمآثر التاريخية انسجاما مع المكانة الحضرية والتاريخية لمدينة فاس . –  متابعة وضعية المساجد والزوايا والبنايات التابعة لوزارة الأوقاف  والتي كانت مهددة بالسقوط وإصلاحها،  بما فيها متابعة وضعية مسجد القرويين والأندلس ووضعية الخرب، ونشير هنا إلى أن الشبيبة الاتحادية كانت أعدت تقريرا حول وضعية الخرب بالمدينة العتيقة، قمت على إثره بإجراء عدة اتصالات ومبادرات في الموضوع،  وكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس ولدى مختلف الجهات المعنية . –  الطرق: أذكر هنا إعادة بناء قنطرة بن طاطو،  والطريق التي تمر محاذية للواد وتمتد إلى الحي الصناعي لعين النقبي وطريق سيدي احرازم القديمة التي تفصل بين دوار اريافة وسهب الورد،  وقد تحقق ذلك على إثر اجتماع تم مع المرحوم مزيان بلفقيه مستشار جلالة الملك،  والذي كان آنذاك وزير الأشغال العمومية،  وقد تم هذا الاجتماع بحضور مندوب الأشغال العمومية السيد محمد صبري ،كما تم القيام بعدة مبادرات من أجل إصلاح الطرق بفاس والجهة وفتح المسالك بالجماعات القروية .

 الصناعة التقليدية تمت متابعة القضايا التي تهم هذا القطاع داخل المدينة العتيقة وخارجها ومنها تسريع وتيرة إنجاز الحي الصناعي عين النقبي،  حيث كانت تتم عدة اجتماعات مع الصناع التقليديين بمقر الحزب بالزربطانة،  ومع مندوبية الصناعة التقليدية بفاس ومع السيد إدريس جطو الذي كان آنذاك وزير الصناعة التقليدية والتجارة والصناعة . –   التجارة والصناعة تم المطالبة بإصلاح الأحياء الصناعية: الدكارات، سيدي إبراهيم،  بنسودة، وإحداث أحياء صناعية جديدة . –  السياحة تم القيام بمجموعة من المبادرات من أجل إصلاح توسيع الشبكة الفندقية . –  السكن: تمت متابعة أوضاع مدن الصفيح والبناء العشوائي، بدوار اريافة وصهريج اكناوة، وجنان الأبيض وأرورات، والدور المهددة بالسقوط بجنان السلاوي وجنان مكوار وجنان العلمي و السخينات وتسوية وضعية عمارات الدكارات وإصلاحها . –  الماء والكهرباء : تم العمل من أجل توفير الماء والكهرباء بالجماعات القروية التي كانت تعاني من نقص كبير، حيث تم بذل مجهودات كبيرة لتغطية الخصاص، وأذكر هنا حدثاً كانت له أهميته عند توفير الإنارة العمومية بدوار مسدورة ( بطريق تازة )،  مما تطلب عقد عدة اجتماعات مع السيد العامل سعيد المذكوري، حيث كانت هناك صعوبة كبيرة لمرور الأسلاك الكهربائية تحت خط السكة الحديدية المجاور للدوار. –  متابعة أوضاع قطاع الشباب والرياضة، من خلال السهر على بناء دار الشباب بالسخينات وملعب لكرة القدم بجنان العلمي، والعمل من أجل إخراج الفضاء الثقافي للدكارات حاليا إلى حيز الوجود،  كما تمت المطالبة بإحداث ملاعب رياضية ودور الشباب جديدة .   وكان هناك تعاون مع الجماعات القروية الثلاث من أجل إيجاد الحلول لمختلف القضايا . كما تم عقد العديد من الاجتماعات على مستوى الولاية مع السيد الوالي امحمد الظريف لمتابعة القضايا التي تهم جهة فاس – بولمان،  التي خلصت إلى إيجاد حلول للعديد من المشاكل التي كانت مطروحة .

 اللقاءات مع الوزارات: فقد كنت أعقد لقاءات منتظمة مع مختلف الوزارات حول القضايا التي تهم الدائرة الانتخابية. –  التواصل مع الساكنة: فقد كنت أقوم بعقد اجتماعات منتظمة مع سكان الدائرة الانتخابية سواء بالمناطق الحضرية أو القروية، ولهذه الغاية، كنت أزور بانتظام كل صباح يوم السبت سوق عين قنصرة، وصباح كل يوم أحــــد سوق عين بيضة، وما أشرت إليه فهو لا يمثل جميع ما تم القيام به من مبادرات.

وخلال هذه الفترة قام الفريق الاشتراكي آنذاك، بالعديد من المبادرات ومنها قيامه بعدت جولات إلى مختلف الجهات، حيث تم القيام بزيارة إلى المناطق الصحراوية، شملت مدينة العيون والداخلة، وعقد عدة اجتماعات بمخيمات اللاجئين الصحراويين بالمدينتين، كما تم الوقوف على مختلف الإنجازات والمشاريع التي عرفتها هاتان المدينتان بمختلف القطاعات، حيث تم بناء العديد من المرافق الحيوية في كل القطاعات الإستراتيجية والحيوية ،كما تمت زيارة منجم بـوكـراع وميناء الداخلة، حيث تبين أن الأقاليم الصحراوية عرفت تقدما مهما في زمن قياسي. كما تمت زيارة للمنطقة الشرقية، انطلقت من بركان وأحــفــيـــر، ثم وجدة وجرادة وعين بني مطهر وبوعرفة وفكيك، حيث تم الوقوف على وضعية السكان المحاذين للحدود الجزائرية لمعاينة معاناتهم بسبب حرمانهم من الأراضي التي كانوا يمتلكونها والتي نهبت من طرف الجزائر. كما تمت زيارة للمناطق التي عرفت فيضانات سنة ،1996 ومنها مدينة الجديدة والدار البيضاء، حيث تم القيام بجولة في جامعة أبي شعيب الدكالي التي كانت قد غمرتها الفيضانات وقيسارية الحفارين ومنطقة درب السلطان.

و كان الفريق الاتحادي يحظى بتجاوب كبير من طرف المواطنين، وبالأخص مع تدخلات رئيس الفريق الأستاذ فتح الله ولعلو . وقد تزامنت هذه الفترة مع التطورات التي عرفتها الساحة السياسية بالمغرب بفضل النضالات التي قامت بها الطبقة العاملة والقوى السياسية الوطنية والديمقراطية .

 

رابط مختصر
2018-08-01 2018-08-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس