هيئات نقابية بالصحة تعري اختلالات القطاع و فضائح التعيينات الحزبية المشبوهة

هيئات نقابية بالصحة تعري اختلالات القطاع و فضائح التعيينات الحزبية المشبوهة

حمزة الإبراهيمي مدون وكاتب رأي:

أدانت ثلاثة نقابات صحية و هي النقابة الوطنية للصحة العمومية ( ف.د.ش) و النقابة الوطنية للصحة ( ك.د.ش) و الجامعة الوطنية للصحة ( ا.ع.ش.م) السياسة التي تنهجها وزارة الصحة، تدني مستوى الخدمات نتيجة غياب الإرادة السياسية لتكون الصحة من أولى الأولويات وغياب سياسة وطنية للصحة والاستمرار في إعادة إنتاج استراتيجيات ومخططات مبنية على مقاربات تجزيئية وترقيعية لن تفيد المواطن ولا المنظومة الصحية ولا الشغيلة في شيء،

و انتقدت النقابات الصحية الأكثر ثمثيلية عدم اعتراف الدولة بخصوصية قطاع الصحة وبتضحيات كل الفئات العاملة به وعدم الاستجابة لمطالبهم المشروعة وتحسين أوضاعهم المادية والمهنية وتوفير شروط العمل اللائق وحمايتهم أثناء اشتغالهم ، بالإضافة إلى سوء التسيير والتدبير السائد في القطاع وضعف الحكامة والترقب، وغياب التشجيع والتحفيز للطاقات وإبرازها بل إبعاد الكفاءات واعتماد المحسوبية والحزبية الزبونية في إسناد المهام والمسؤوليات،

و دعت ذات الهيئات النقابية الحكومة و الوزارة الوصية، إلى تحمل مسؤوليتها في الاهتمام بالموارد البشرية وتلبية حاجياتها العادلة ومطالبها المشروعة وإدماج أثرها المالي في مشروع قانون المالية المقبل، و في هذا الإطار تطالب النقابات الثلاث الحكومة والوزارة بالتنفيذ العاجل للاتفاقات السابقة: أبريل2011 و 5 يوليوز،2011 وفتح حوار جدي يفضي إلى الاستجابة للمطالب المشروعة للشغيلة الصحية من أطباء وممرضين ومتصرفين وتقنيين ومساعدين إداريين وتقنيين ومساعدين طبيين ومهندسين،

كريم بلمقدم الكاتب العام الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، حذر في تصريح للموقع الحكومة و وزارة الصحة من مغبة عدم التجاوب العاجل مع مطالب الشغيلة الصحية وأخدها بعين الاعتبار أثناء إعداد القانون المالي المقبل،

و أكد بلمقدم أن النقابات الثلاث ستكون مضطرة لتحمل مسؤولياتها كاملة بتسطير برنامج نضالي بكل الصيغ المشروعة ، داعيا في هذا الإطار كل موظفي الصحة بمختلف فئاتهم إلى الاستعداد لكل الاحتمالات والتعبئة المستمرة في إطار العمل الوحدوي والمتضامن إلى حين الاستجابة للانتظارات المشتركة.

و قال ذات المصدر أن النقابات الصحية الثلاث، لاحظت مؤخرا أن عملية تعيين مسؤولين جهويين قامت بها وزارة الصحة سُمِيّت ” حركية خاصة بالمدراء الجهويين بجهات المملكة ” قد شابتها تجاوزات وخروقات مسطرية غير مقبولة

و أوضح الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحة العمومية ف.د.ش، أن إعلان وزارة الصحة تحدث  عن حركية للمديرين الجهويين، وهي في الحقيقة ليست بالحركية لأنها لا تهم فقط المديرين الجهويين المزاولين لمهامهم بتاريخ نشر الإعلان بل تم ” فتح باب التباري” في وجه كل موظفي وزارة الصحة المزاولين لمهام رئيس قسم لمدة لا تقل عن 4 سنوات. إنها عملية مزج بين حركية وتباري ، ولمسطرة فتح باب التباري ضوابطها القانونية ( قانون ومرسوم ثم إعلان ) التي يجب احترامها حرفيا، أما الحركية فهي من اختصاص الوزير ومن يمثله في العملية وترتكز بالأساس على تقديرات هؤلاء في اختيار هذا أو ذاك، و المزج بين الحركية والتباري لم يكن اعتباطيا، بل ساهم في لخبطة المساطر لتسهيل عملية توجيه الاختيار في اتجاه مرغوب فيه من طرف أصحاب القرار،

من جهة أخرى، استنكرت النقابة الوطنية للصحة العمومية ( ف د ش)، و النقابة الوطنية للصحة ( ك د ش)، و الجامعة الوطنية للصحة ( ا ع ش م)، تردي أوضاع المواطنين و الشغيلة عامة و الشغيلة الصحية خاصة من جراء السياسات اللاشعبية المتبعة من طرف الحاكمين، والمتجلية في ضرب القدرة الشرائية وغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار وتملص الدولة من مسؤوليتها في توفير خدمات عمومية جيدة لكافة المواطنين (في التعليم والصحة والشغل…) وخصخصة المرفق العام، واستمرار الريع والفساد والاحتكار في ظل الفقر والهشاشة وتنامي الإحساس بالحكرة وما ينتج عنه من تزايد لاحتجاجات الساكنة وطرحها لمطالب اجتماعية وتعامل الدولة بمقاربة أمنية عوض التجاوب معها، كما أن النقابات الثلاث تسجل تجميد الحوار الاجتماعي المركزي والقطاعي أو نهج حوار مغشوش وعدم الوفاء بالالتزامات والاتفاقات، بل التراجع السافر عن المكتسبات ( التقاعد، الاستقرار الوظيفي، الحق في الإضراب، فرض التعاقد،…).

رابط مختصر
2018-09-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حدث بريس