الحزن يخيم على أسرة التعليم بإفران بعد غرق الأستاذ ميلود الداودي بشاطئ مدينة أصيلا

الحزن يخيم على أسرة التعليم بإفران بعد غرق الأستاذ ميلود الداودي بشاطئ مدينة أصيلا

لفظ الأستاذ ميلود الداوي البالغ من العمر حوالي 45 سنة، أنفاسه الأخيرة عشية يوم أمس الجمعة 02 غشت 2019، بأحد شواطئ مدينة أصيلا ، التي كان يقضي بها عطلته الصيفية رفقة عائلته الصغيرة، وبعد إجراء المساطر القانونية والإدارية تم  دفنه عصر هذا اليوم السبت 03 غشت الجاري، بمسقط رأسه الكائن بدوار  مياصة جماعة عين الكرمة بعد نقل جثته إلى هناك.

وفي تصريح للسيد أحمد بوتمزكيدة الكاتب العام الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بإفران المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل لجريدة حدث بريس الإخبارية، فإن الفقيد ميلود الداودي، كان يدرس قيد حياته بمجموعة مدارس عين الحنوش التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم بإفران، وقال أن الهالك قضى بسلك التعليم أكثر من 20 سنة، عرف خلالها بمواظبته وحسن خلقه وبحبه وإخلاصه وتفانيه في عمله، وكان  محبوبا ليس فقط من طرف زملائه في العمل، بل أنه كان أيضا يحظى  باحترام وتقدير ساكنة المنطقة التي اشتغل بها، وأضاف نفس المتحدث، أن أسرة التعليم لازالت مصدومة بفقدان أحد رجالها المخلصين.

وبهذه المناسبة الأليمة، عبر  أحمد بوتمزكيدة عن حزنه العميق وأسفه جراء رحيل الأستاذ المذكور أعلاه، خصوصا وأنه كان متزوجا وأب لثلاثة أطفال، مقدما بإسم الجامعة الوطنية للتعليم ( الاتحاد المغربي للشغل ) أصدق التعازي والمواساة إلى أسرة الراحل وإلى كافة أصدقائه وأقاربه، وكذلك إلى كافة الأطر التربوية والإدارية بالمديرية الإقليمية للتعليم بإفران.

 

رابط مختصر
2019-08-03 2019-08-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة حدث بريس الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

admin